طوكيو (رويترز)

تخفت الأضواء كما يحدث في بداية أي عرض مسرحي، فيميل المشاهدون إلى الأمام لينظروا من فتحات تشبه فتحات صناديق البريد، عبر حاجز خشبي يفصلهم عن المسرح، وعندها يبدأ العارضون الرقص.. إنها حيلة مبتكرة توصل إليها مسرح «مون لايت موبايل» للرقص الياباني المعاصر، كي يعيد الجماهير لعروضه، مع الحفاظ على التباعد الجسدي، وتجنب الإصابة بكورونا.
يجلس المشاهدون على كراس دون مسند للظهر داخل كبائن صغيرة منفصلة تحيط بمنصة العرض، وأمام كل منها حاجز به فتحة تشبه فتحات صناديق البريد يتابعون من خلالها الراقصين.