نيويورك (أ ف ب)

خيمت حالة من الحزن على مقر الأمم المتحدة، بعد رفع جدارية مستوحاة من لوحة «غيرنيكا» للفنان العالمي بيكاسو من مدخل مجلس الأمن.
اللوحة التي كانت معلماً رئيساً في مدخل المجلس لأكثر من ثلاثة عقود، أعارها نائب الرئيس الأميركي الأسبق نلسون روكفيلر للأمم المتحدة عام 1984، وقررت عائلته مؤخراً استردادها.. وقال الناطق باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك: «أمر محزن حقاً.. هذا الجدار من دون الجدارية يفقد معناه».
وكتب الدبلوماسي البريطاني مونغو ووديفيلد على «تويتر»: «يا للأسف! هذه اللوحة شكّلت خلفية خاصة لجزء من حياتي المهنية».