شهد المئات من المصريين والأجانب صباح اليوم الاثنين ظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني في معبده الشهير، بمدينة أبوسمبل التاريخية جنوبي مدينة أسوان.
وقال أيمن أبوزيد، رئيس الجمعية المصرية للتنمية السياحية والأثرية، إن الظاهرة الفلكية الفريدة، أعادت مظاهر الاحتفالات إلى مدينة أبو سمبل ومحافظة أسوان، على الرغم من الظروف التي فرضتها جائحة كورونا، حيث شهدت المدينة على مدار الأمس واليوم حالة من الزخم السياحي الذي افتقدته طوال الشهور الماضية. 
وأعلنت وزارة السياحة والآثار أن ساحة معبد ابوسمبل، ستشهد مساء اليوم الإثنين عرضا موسيقيا تقدمه إحدى الفرق الموسيقية الشهيرة من الدنمارك، وتنظمه إحدى الشركات الفرنسية، ويبث على الهواء عبر المنصات الرقمية. 
كما أعلن اللواء أشرف عطية محافظ أسوان في بيان له أنه تم توفير كافة التسهيلات لقيام 12 فرقة فنون شعبية مصرية بتقديم عروضها على خشبات المسرح داخل قصور الثقافة في مدن المحافظة، احتفالاً بتعامد الشمس في معبد أبوسمبل، وذلك نظراً للأهمية التاريخية والسياحية لتلك الظاهرة الفلكية، مشيدا بجهود وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبدالدايم في نشر التنوير الثقافي في كافة ربوع مصر.