يقال إن النروجيين يولدون وفي أقدامهم زلاجات. لكن ندرة تساقط الثلوج ووباء كوفيد كادا أن يحبطا شغفهم بالتزلج هذا العام، ما دفع السلطات إلى تخصيص حلبات ومسارات في الحدائق في قلب أوسلو لهذا الغرض. 
في الأسابيع الأخيرة، ألقت بضع شاحنات قلابة فوق مساحات ظلت رغم حلول الشتاء مغطاة بالعشب الأخضر مئات الأمتار المكعبة من الذهب الأبيض أنتجتها مدافع الثلج على التلال المحيطة بالعاصمة.
تحولت كتل الثلج التي سُويت ونُحتت فيها أثلام إلى ملعب لعشاق مختلف الرياضات الشتوية والتزلج بشكل أشكاله لجميع الأعمار: أطفال صغار في رحلة مع الروضة أو متقاعدون ممتلئون نشاطًا أو حتى موظفون يستريحون خلال يوم عمل عن بعد. 

  •  عضو مجلس مدينة أوسلو بينما يحضر محراث الثلج تلًا للتزلج على الجليد في حديقة في أوسلو
    عضو مجلس مدينة أوسلو بينما يحضر محراث الثلج تلًا للتزلج على الجليد في حديقة في أوسلو

يقول عضو المجلس البلدي عمر سامي جمال "منذ ثلاثة أشهر وأوسلو تخضع لإجراءات صحية صارمة جدًا (لاحتواء كوفيد) ، لكن ما زال بإمكاننا الخروج".
ويضيف "بما أن الشتاء لم يجلب لنا الكثير من الثلج، فقد حرصنا على إحضاره للناس. لقد جلبنا لهم القليل من الماركا قريبًا من منازلهم".
ولكن ما هي "الماركا"؟ إنها تلك التلال المشجرة التي تطل على المدينة ويقصدها الأهالي لاستنشاق الهواء النقي سيرًا على الأقدام أو على الزلاجات بعد العمل أو خلال عطلة نهاية الأسبوع.
ويقول عضو المجلس البلدي "لا نريد أن يتزاحم الناس. نريد أن يبتعد بعضهم عن بعض، وأفضل طريقة لتحقيق ذلك هي الاستفادة من الأماكن العامة داخل المدينة".
وهكذا، فُرشت أربع حدائق في أوسلو - بما في ذلك حديقة القصر الملكي - أو سيتم تغطيتها جزئيًا - بالثلج الاصطناعي كرمى لعيون المتزلجين. 
تقول ميريام هين سكوتلاند: "من المهم للغاية تشجيع الناس على الحركة من دون أن يضطر الجميع إلى ركوب القطار نفسه للتوجه إلى خارج المدينة".