ميونيخ (أ ف ب) 

خلال تفشي «كوفيد-19»، ابتكر الروبوت فرانزي لنفسه مهمّة جديدة، واتجه إلى الترويح عن المرضى وطاقم مستشفى نويبرلاخ بميونيخ، فيحادث بعضهم، ويمازح آخرين، ويغني باللغة الألمانية في بعض الأحيان. تقول كونستانس ريتلر من شركة دكتور ريتلر التي تتولى تنظيف المستشفى: مهمة فرانزي الأساسية تنظيف الأرضيات، ومع انتشار الوباء، باتت الزيارات محظورة، وعندها عمد الروبوت إلى تسلية المرضى والترفيه عنهم.