لندن (الاتحاد) 

خطت الأميرة البريطانية يوجيني، حفيدة الملكة إليزابيث الثانية، على خطى ابن عمها الأمير هاري وزوجته الأميركية ميغان ماركل، في البحث عن شيء من الخصوصية مع وصول مولودها الملكي الأول. 
واستقبلت يوجيني وزوجها جاك بروكسبانك مولودهما في مستشفى بورتلاند بالعاصمة البريطانية لندن في التاسع من فبراير، وفي حين أعلن الزوجان عن المولود عبر بيان رسمي صادر عن قصر باكينجهام، لكن ذلك كان التقليد الملكي الوحيد الذي اتبعاه بعد الولادة، فهما مثل هاري وميجان، يقومان بالأمور على طريقتيهما. وكما هي الحال، عند ولادة ابن هاري وميجان، في المستشفى ذاتها، تأخر الإعلان عن الولادة لمدة تزيد على 10 ساعات.