ترجمة: عزة يوسف

تعد بانكوك تُعد موطناً للعديد من الأسواق التي تبيع كل شيء من الملابس والهدايا التذكارية إلى الأسماك والأطعمة المقلية، إلا أن سوق محطة السكك الحديدية «مايكلونغ»، الذي يقع في ضواحي بانكوك يقدم للمسافرين شيئاً مختلفاً. 
ويعتبر «مايكلونغ» سوقاً مزدحماً به أكشاك كثيرة على جانبي خط السكك الحديدية، والطريف أن هذه المسارات ما زالت تدعم القطارات التي تمر على السوق ثماني مرات في اليوم! وقبل أن ينطلق كل قطار داخل السوق، يرفع أصحاب الأكشاك الدعامات، ويرفعون بضاعتهم ويضعونها بعد بضعة أقدام بالداخل للسماح للقطار بالمرور قبل أن يعيدوها مجدداً إلى موقعها الأصلي على القضبان، من دون وقوع أي إصابات.

تاريخ السوق 
ويتخصص سوق ميكلونغ في المأكولات البحرية الطازجة منذ أكثر من قرن، بفضل قرب المنطقة من المياه المفتوحة. وقد تأسس السوق في عام 1905، أي قبل إدخال خط السكك الحديدية، واستمر على مر السنين على الرغم من تغير المشهد، وفي حين أن معظم الأسواق كانت ستنقل موقعها عندما يقطع خط القطار منتصفها، قرر هؤلاء الأشخاص مواصلة عملهم حول قضبان القطار! وهناك عدد قليل من الخيارات المتاحة للوصول إلى سوق سكك حديد مايكلونغ، والتي تشمل الحافلات والقطارات وسيارات الأجرة والجولات الخاصة.
وتغادر الحافلة المتجهة إلى مايكلونغ بانكوك، إما من محطة حافلات مو شيت Mo Chit أو محطة الحافلات الجنوبية (محطة حافلات ساي تاي ماي Sai Thai Mai)، التي ستكلفك بضعة دولارات فقط. وتستغرق الرحلة حوالي 90 دقيقة وتغادر كل 40 دقيقة - ساعة واحدة حتى تتمكن من الذهاب والعودة في يوم واحد.

وإذا كنت ترغب في تحقيق أقصى استفادة من اليوم المعتمد على القطار، يمكنك ركوب خط سكة حديد مايكلونغ من فاك كلونغ سان في بانكوك إلى محطة مايكلونغ، أو ركوب القطار من محطة سكة حديد ونغويان ياي، ثم التغيير في محطة ماهاشاي (ماهاشاي بيير Mahachai Pier) للتوجه إلى مايكلونغ. وتستغرق هذه الرحلات وقتاً أطول، نحو ساعتين ونص الساعة، إلا أنها ستجعلك تختبر تجربة فريدة وغنية. وعلى الرغم من أن سيارة الأجرة ستكون هي الخيار الأسرع، فإنها من المحتمل أن تعيق رحلتك، ولكن إذا كنت تريد القدوم والذهاب كما يحلو لك، فقد يكون هذا هو الخيار الأفضل. وطالما أنك على يقين من أن السائق يستخدم عداداً أو تتفق على سعر محدد قبل التنقل، فسوف يكون الأمر على ما يرام.