هناء الحمادي (أبوظبي)
رسم ماجد عبدالله البستكي في مخيلته وجود البشر على المريخ من خلال صورة فوتوغرافية، لم يتوقع أن تنتشر إلى هذا الحد على مواقع التواصل الاجتماعي، وأن يتفاعل معها الجميع وتحصل على تعليقات جميلة لأحلام تحولت من الخيال إلى واقع.
ماجد، طالب هندسة معمارية ومصور فوتوغرافي مهتم بالفن، نشأ وترعرع في الشارقة، وبدأ بتوثيق أجمل معالم الإمارة بالتصوير الفوتوغرافي، وإبراز اللقطات من زاوية فنية فريدة، وشارك في معارض ومحافل عديدة، وقدم ورشاً للمهتمين بفن التصوير الفوتوغرافي.

  • ماجد البستكي
    ماجد البستكي

فكرة صورة 
وعن الصورة التي انتشرت بسرعة على مواقع التواصل لوصول شابين إلى المريخ خلال وصول مسبار الأمل إلى المريخ عن فحوى الصورة يقول البستكي: الفكرة ترجع إلى أن الصورة كانت أساساً لمشروعي أنا وأخوتي وهو كافيه في الشارقة، ويتميز بوجود «ألعاب اللوح»، لذلك تبلورت الفكرة بدمج رحلة رواد الفضاء والدور الذي قاموا به عبر جلسة استرخاء وراحة على سطح المريخ وهم يمارسون لعبة Terraforming Mars، لأن فكرة الكافية هي بعيداً عن التعب والإرهاق والإزعاج، يمكن أن تشعر بالراحة والهدوء وأنت تمارس مختلف ألعاب اللوح، التي تملأ أرجاء الكافية، والتي يمكن أن تُلعب لساعات طويلة دون ملل. وأوضح أنه من خلال الصورة أضاف لون المريخ، الذي يميل إلى اللون البرتقالي الغامق، مع جلوس الرواد على سجادة وهم يمارسون لعبة اللوح بكل أريحية واستمتاع بقضاء وقت جميل وكأنهم على سطح المريخ.
وعن ردود أفعال مواقع التواصل، يذكر البستكي أن التفاعل كان كبيراً جداً من قبل المغردين والمتابعين على مواقع التواصل، الذين أشادوا بفكرة الصورة، وكانت بجانبها تعليقات تعبر عن جمال اللقطة المعبرة عن مسبار الأمل.

التصوير المعماري 
حب التصوير الفوتوغرافي لم يكن وليد اللحظة، حيث بدأ مع عالم التصوير الفوتوغرافي منذ عام 2013، خاصة «التصوير المعماري»، حيث يقول عن ذلك: يعد التصوير المعماري نوعاً من أنواع التصوير الفوتوغرافي الذي يتم فيه تصوير المباني، سواء الحديثة كناطحات السحاب أو العريقة كالمتاحف والمساجد الأثرية القديمة، ويعتمد على نظرة المصور لإظهار تفاصيل مرتبطة وتجانس غريب يعطي المشاهد إحساساً غريباً.
وأشار إلى أنه وجد في التصوير المعماري رصداً وتوثيقاً لكل ما يلفت انتباهه، من تصاميم معمارية تنبض بالجمال في الشارع، سواء كان ذلك في النهار أو الليل، فيلتقط بعدسته صوراً لواقع المكان بكل تفاصيله، مبيناً أنه في هذا المجال لا بد من اختيار الوقت المناسب عند التصوير المعماري، حيث يعتمد هذا النوع من التصوير على الإضاءة الخارجية، خاصة إضاءة المبنى نفسه، ويمكن انتظار الوقت الذهبي للقطة المناسبة، في الساعات الأولى من الصباح.