تامر عبد الحميد (العين)

على مدى 5 أيام، يحتفي «العين السينمائي» بالسينما المحلية والخليجية والعربية والعالمية، في دورته الثالثة التي انطلقت مساء أمس في مدينة العين بقلعة الجاهلي، برعاية معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وبحضور معالي الشيخ الدكتور سعيد بن طحنون آل نهيان.  
واحتفى المهرجان بالعرض العالمي الأول للفيلم الجزائري «هيليوبوليس» في حفل الافتتاح، متحدياً الظرف الاستثنائي الذي يعانيه العالم بسبب تداعيات أزمة «كورونا» لتظل شجرة «الفن السابع» موقدة، وذلك من خلال الالتزام التام بالإجراءات الاحترازية والوقائية والتباعد الجسدي، للحفاظ على سلامة الحضور وضيوف المهرجان، الذي استطاع لم شمل أهل الفن معلناً شعار الحب والسلام.

  • سعيد بن طحنون يحضر المهرجان وفي استقباله عامر سالمين
    سعيد بن طحنون يحضر المهرجان وفي استقباله عامر سالمين

السجادة الحمراء
وسط إجراءات احترازية.. شهد حفل الافتتاح سير نخبة من أبرز نجوم السينما على سجادته الحمراء، الذين زينوا سماء «دار الزين» ضمن أجواء شتوية حضارية ممتعة، معتبرين أن المهرجان أصبح داعماً حقيقياً لسينما المستقبل، ونافذة يطل من خلالها كل المبدعين الشباب الجديد في عالم السينما، ومن ثم إحداث الحراك الفني الذي ينعكس بشكل إيجابي على صناعة السينما المحلية، أبرزهم: أحمد الجسمي، ونجوم الغانم، وخالد بدور، وعبد المحسن النمر، وعبد الله زيد، ونايلة الخاجة، ومحمد حسن أحمد، وناصر الظاهري، وميساء مغربي، وسلوم حداد، ومسعود أمر الله، ومنصور الظاهري، ومنصور الفيلي، وياسر النيادي، وفاضل المهيري، وعبد الله بن حيدر، وياسر الياسري، وصالح زعل، وقاسم السليمي بالإضافة إلى هدى صلاح ونهلة الفهد وعبد الله الجنيبي وحبيب غلوم وسلطان النيادي.
وتحت شعار «سينما المستقبل» تستمر فعاليات المهرجان حتى 27 يناير الجاري، ويعرض في دورته الثالثة 85 فيلماً، وتقدم مسابقاته المتنوعة توليفة غنية من الأفلام السينمائية من الإمارات والخليج والعالم.

  • ناصر الظاهري وعبد المحسن النمر وحبيب غلوم وصالح كرامة
    ناصر الظاهري وعبد المحسن النمر وحبيب غلوم وصالح كرامة

إنجازات الفنانين
وشهد حفل الافتتاح الذي قدمه الإعلامي والفنان ياسر النيادي، تكريم مجموعة من أبرز صناع السينما والفنانين ضمن برنامج «إنجازات الفنانين»، وهم الشيخة اليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان التي أسهمت من خلاله شركتها «أناسي» للإنتاج الفني والإعلامي في تنفيذ العديد من الأعمال السينمائية التي جسدت الثقافة الإماراتية (تسلم الجائزة منصور الفيلي)، والمخرجة الإماراتية نجوم الغانم، التي تميزت خلال مسيرتها في تنفيذ نالت تكريمات وجوائز، والكاتب والسيناريست البحريني الراحل فريد رمضان الذي أثرى الساحة الفنية الخليجية بالعديد من الأعمال (تسلمها بسام الذوادي).

  • نجوم الغانم
    نجوم الغانم

«هيليوبوليس»
وفي ختام الافتتاح، استمتع الحضور بمشاهدة الفيلم الجزائري «هيليوبوليس»، الذي تولى إخراجه جعفر قاسم، وتدور أحداثه حول عائلة تقطن في مزرعتها العائلية الكبيرة ببلدة هيليوبوليس التي بناها المستعمر الفرنسي وسط حقول خصبة في الشرق الجزائري، لكن نشوب الحرب العالمية الثانية أحدث اختلالاً في الجزائر وأصبحت أكثر تعقيداً.

تكريم
وبمناسبة الافتتاح، رحب مؤسس ومدير المهرجان عامر سالمين المري بالحضور في الإمارات قبلة الفن والفنانين، وفي مدينة العين التي تسكن كل قلب بمعالمها التاريخية وتراثها، مشيداً برعاية مهرجان العين السينمائي من قبل معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، وحضور معالي الشيخ الدكتور سعيد بن طحنون آل نهيان، وتقدم بالشكر إلى السفراء وجميع الحضور.
وأضاف: المهرجان اليوم يكبر في كل عين، مجسداً أحلاماً وطموحات غير محدودة في زمن كادت تجف فيه الحياة السينمائية العابرة بسبب أزمة «كورونا» المستجد، لكننا صمدنا في وجه هذا الظرف الاستثنائي، ولم نستسلم كعادتنا في الإمارات التي بدلاً من أن يحاصرها الوباء حاصرته بالالتزام الكامل، حرصاً على سلامة الجميع.

  • نورا العابد
    نورا العابد

دورات المهرجان
وتابع: في هذا الجمع الذي يشرق في سماء «العين السينمائي»، وفي هذه اللحظة التي تتلاقى فيها الوجوه المحبة للسينما، أؤكد إننا بذلنا جهدنا كبيراً خلال دورات المهرجان السابقة، واليوم ونحن نقف على هرم من المنجزات بفضل شراكتكم الكريمة، وحضوركم الأثير وبتشريفكم تخطى المهرجان حواجز كثيرة في دورته الحالية، واستطاع أن يسجل تحدياً كبيراً من خلال تزايد عدد مشاركات الأفلام عن الدورة الماضية بنحو 35%، فضلاً عن استقطاب مجموعة من الأفلام المحلية والخليجية والعربية والعالمية، فبين أيديناأفلام تم ترشيحها للأوسكار في 2021، هي الفيلم المصري «لما بنتولد» والتونسي «الرجل الذي باع ظهره» والسعودي «سيدة البحر» والأيرلندي «آراشت»، والجزائري «هيليوبوليس» الذي افتتح مهرجاننا في أول عرض عالمي، بالإضافة إلى أفلام تعرض للمرة الأولى في عرض خليجي أول هي «كيف المعنوية» و«بداية عشق» من الإمارات و«المتعوس» و«ثانية» من عمان بالإضافة إلى فيلم «المرشحة المثالية» من المملكة العربية السعودية.
وعبر عن سعادته بالشراكة المحلية والعربية والأوربية في زمن قلت فيه الإنتاجات السينمائية، وتأجلت وألغت فيه مهرجانات كبيرة، لكي يستعيد المهرجان وفي هذا الوقت الصعب، حضور المشهد السينمائي ويمتزج الجمال بنور السينما المشرق احتفاء بالرواد وتشجيعاً للشباب المبدعين.

سعيد بن طحنون يشيد بالمهرجان
أشاد معالي الشيخ الدكتور سعيد بن طحنون آل نهيان بالمهرجان الذي يفتتح دورته الثالثة بالفيلم الجزائري «هيليوبوليس» في عرضه العالمي من ناحية التنظيم وإقامته في هذا الظرف الصعب. وشكر جهود الإمارات في التصدي لفيروس كورونا وتوفيرها الفحوصات والتطعيم لكل من يقيم على أراضيها.
ورحب بالضيوف وصناع السينما وسفير الاتحاد الأوروبي لدى دولة الإمارات، أندريا ماتيو فونتانا والحضور.

  • فاطمة الطائي
    فاطمة الطائي

«سينما العالم»
قال سعيد سالمين المدير الفني لبرنامج «سينما العالم»: تشرفت في هذه الدورة بأن أكون أحد مؤسسي هذا المنجز السينمائي المهم، وأتولى عملية اختيار «سينما العالم» البرنامج المتفرد الذي يضم باقة من أبرز أفلام العالم، الأمر الذي يسهم في تعزيز الحركة السينمائية في الإمارات والمنطقة، خصوصاً مع تبادل الخبرات والثقافات السينمائية، لافتاً إلى أنه رغم المهمة الصعبة التي تولاها في عملية اختيار الأفلام المقدمة للمهرجان، إلا أنها كانت ممتعة بالنسبة له.

أفلام أوروبية
يحتفي «العين السينمائي» في دورته الثالثة بعرض 12 فيلماً ضمن برنامج «سينما العالم»، حيث نجح المهرجان رغم الظروف الاستثنائية الصعبة بسبب «كورونا» وتأثيرها على الإنتاجات في العام الماضي، في استقطاب مجموعة من أبرز الأعمال السينمائية من سينما العالم، بعد إبرام اتفاقية مع مكتب «بعثة الاتحاد الأوروبي»، إذ أبدت مجموعة من الدول الأوروبية استعدادها بالتعاون مع المهرجان، بهدف تبادل الخبرات والثقافات في المجال وتقديم فرصة لمشاهدة أفلام مختلفة ذات قيمة فنية رفيعة للجمهور الإماراتي والخليجي، ومنها: «هومو نوفس» و«لإليسلا مينما» و«القارب» و«الناجون في الصيف» و«مليون جندي» و«السيد جونز».

لجان تحكيم
تتولى لجان التحكيم في مسابقات المهرجان نخبة صناع السينما الخليجية، إذ يترأس المخرج والمنتج البحريني بسام الذوادي لجنتي تحكيم كل من مسابقة «الصقر الخليجي الطويل» و«الصقر الخليجي القصير»، ويمثل الإماراتيين المخرجة نايلة الخاجة والكاتب يوسف إبراهيم أعضاء التحكيم، أما السيناريست الإماراتي محمد حسن أحمد فيترأس لجنتي تحكيم مسابقتي «الصقر الإماراتي القصير» و«اصنع فيلمك في زمن كورونا»، ويمثل الفنان العُماني صالح زعل والمخرج العراقي ياسر الياسري أعضاء التحكيم، ويترأس رئيس مهرجان مسقط السينمائي الدولي قاسم السليمي لجنتي تحكيم «الصقر لأفلام المقيمين» و«الصقر لأفلام الطلبة»، ويمثل الشاعر والكاتب الإماراتي خالد بدور والممثل عبد الله سعيد بن حيدر أعضاء التحكيم.