تثير الكمامات أسئلة كثيرة، حول أي منها مناسبة لكلّ ظرف؟ وكيف نضعها؟ وهل يمكن إعادة استخدامها؟ 
في ما يلي توجيهات في الوقت الذي تكافح فيه دول عديدة انتشار نسخ متحورة من فيروس كورونا المستجد أكثر تفشياً.
- الكمامة "إف إف بي 2" أو "إن 95": 
تؤمن هذه الكمامات أكبر قدر من الحماية إذ بإمكانها منع تسرّب 94% من الجزيئات العالقة، وهي الجزئيات الأدقّ التي يقارب حجمها 0,6 ميكرومتر. وهذه الكمامات مخصصة مبدئياً لعناصر الفرق الطبية وهدفها حماية من يضعها في ظروف على قدر خاص من الخطورة.
وخلافاً للكمامات الأخرى، تتخذ هذه الكمامات شكل الوجه فتلتصق أطرافها به من غير أن تترك أي فسحة. و"إف إف بي 2" هي التسمية الأوروبية لهذه الكمامات المعروفة في الولايات المتحدة باسم "إن 95".
- الكمامات الجراحية: 
مناسبة لجميع الظروف. ظهرت هذه الكمامات المستخدمة في الأوساط الطبية والمصنوعة من مادة البولي بروبيلين البلاستيكية في حياتنا اليومية مع انتشار كوفيد-19، فبات الجميع يعرف أنها توضع بجانبها الأبيض إلى الوجه وجانبها الأزرق إلى الخارج.
وخلافاً للكمامات "إف إف بي 2"، فالهدف الأول للكمامات الجراحية ليس حماية من يضعها، بل منعه من نقل العدوى إلى محيطه. وبالتالي، فهي تؤمن حماية جماعية في حال وضعها الجميع.
وتمنع هذه الكمامات تسرب ما لا يقل عن 95% من الجزيئات البالغ قطرها 3 ميكرومتر. وعلى غرار "إف إف بي 2"، ينصح بتبديلها كل أربع ساعات.
- كمامات القماش: 
أيدت السلطات الصحية في العالم استخدامها في أواخر مارس 2020. 
- كيف نضع الكمامة؟
يجب أن تغطي الكمامة الأنف والفم وكذلك الذقن. ينبغي غسل اليدين ثم وضع الكمامة بإمساكها من الطرفين أو الرابطين المطاطين. وبعد وضعها، يجب عدم ملامسة الكمامة. وفي كل مرة نلامس الكمامة، يجب غسل اليدين مجدداً.
- هل وضع كمامتين أفضل من كمامة واحدة؟:
تبقى صورة الرئيس الأميركي جو بايدن في الأذهان حين ظهر علناً واضعاً كمامتين الواحدة فوق الثانية. وقال البروفسور تشنغ "وضع كمامتين يزيد بالتأكيد فاعلية منع انتشار" الجزيئات.
- هل ينبغي رمي الكمامات؟:
كمامات القماش قابلة للاستخدام مجدداً ويمكن غسلها عدداً معيناً من المرات (عشر مرات بصورة عامة). أما الكمامات الطبية، فهي ذات استخدام واحد. وتوصي منظمة الصحة العالمية "ارموا الكمامة فوراً". لكن بعض الاختصاصيين يرون أنه يمكن غسل هذه الكمامات أيضاً للحد من نفقات العائلات ومن التلوث بالمواد البلاستيكية.
وأجرت مجموعة "إو إف سي - كو شوازير" الفرنسية للدفاع عن المستهلكين في نوفمبر اختبارات على ثلاث كمامات جراحية تمنع تسرب 95% من الجزيئات بحجم 3 ميكرومتر، فقامت بغلسها بحرارة ستين درجة مئوية وتجفيفها وكيها.
وبعد تكرار العملية عشر مرات، احتفظت النماذج الثلاثة بقدرة على منع تسرب ما لا يقل عن 90% من الجزيئات، بالتساوي مع أفضل أصناف كمامات القماش.
وأوصى البعض بوضع الكمامات الجراحية المستعملة في غلاف من الورق سبعة أيام حتى يموت أي فيروس.