لكبيرة التونسي (أبوظبي)

يدعو الجناح المصري بمهرجان الشيخ زايد، الجمهور للسفر إلى حضارته التي شغلت العالم، ليفصح عن جميع أسراره، بإطلالة بهية عبر المنتجات المتميزة الغنية بالألوان والأشكال، والتي يحرسها تمثال أبو الهول الذي يقف شامخاً معلناً الحضور القوي للحضارة المصرية القديمة في هذا المهرجان العالمي بمنطقة الوثبة، والذي يواصل فعالياته بنجاح وسط إقبال كبير، لا سيما أن المهرجان بات منصة مثالية لعرض الفنون والثقافات، متيحاً الفرصة للتعرف على ثقافات الآخر، والتفاعل معها ضمن أجواء حماسية. 
يفيض الجناح المصري بالكثير من المنتجات المتميزة، التي تعكس تنوع الحرف اليدوية التراثية لتشكل نقطة جذب للجمهور من مختلف الجنسيات الذي يتوافد على المهرجان للاستمتاع بالأنشطة والفعاليات العالمية، والاضطلاع على عادات وثقافة الشعوب وطريقة فن عيشهم عبر الفن والصناعة التقليدية والأزياء والمطبخ، كما يعرض الجناح المصري ألواناً وأشكالاً من أعمال الحفر على النحاس والأطباق، وتطريز الجلابيات والملابس القطنية، إضافة إلى الكثير من التحف والأنتيكات الشهيرة في مصر والمصنعة يدوياً مثل أعمال النحاس والزجاج المعشق بالألوان.

  • مشاهير  على  منتجات جاذبة
    مشاهير على منتجات جاذبة

شخصيات شهيرة
الجناح المصري، لا يخلو من معروضات الأدوات المنزلية والديكورات المطعمة بصور شخصيات فنية ذات شهرة عالمية مثل كوكب الشرق أم كلثوم وعبد الحليم حافظ ومحمد عبد الوهاب وغيرهم، إلى جانب المنتجات دقيقة الصنع والتي تبرز كفاءة الصانع المصري، خاصة المشغولات اليدوية النحاسية التي تشهد إقبالاً كبيراً من الزوار لما تتميز به من قيمة تاريخية، والأخرى التي دخلت عليها بعض اللمسات العصرية، كالأكواب والصواني وأطباق التقديم والدلال والموائد الصغيرة، والعديد من المنتجات والأكسسوارات المفعمة بالألوان الزاهية، مما يجعلها محط اهتمام الكثير من الزوار من مختلف الجنسيات. 

حمام «التلات»
إطلالة على جانب من العادات والتقاليد المصرية القديمة في الجناح المصري، من خلال المنتجات والعلاقات الإنسانية أيضاً والتي تُنسج من خلال القصص والحكايات التي قد تبدأ سردها عبر الحديث عن مزايا منتج معين، وهذا ما ذهبت إليه آية طارق التي تعرض مجموعة من مواد تجميل وكريمات، حيث أكدت أن أهم ما تتوافر عليه هو كريم العروس والذي ارتبط بحمام «التلات» الشعبي والذي يحظى باهتمام كبير وسط الأوساط المصرية، حيث قالت إن «حمام التلات» هو طقس خاص بالعروسة ارتبط بالفراعنة، ومازال قائماً إلى اليوم، وهو تقليد تقوم به العروس قبل زفافها، حيث تذهب إلى الحمام الشعبي رفقة الأخوات والخالات والحماة وبنات الخالات، ضمن أجواء خاصة.

  • أشكال جذابة تجذب الزوار (تصوير عادل النعيمي)
    أشكال جذابة تجذب الزوار (تصوير عادل النعيمي)

يوم الحناء
وتوضح آية أن حمام «التلات» يعتبر من أشهر الحمامات الشعبية التقليدية المصرية، ويطلق عليه هذا الاسم لأنه يقام يوم الثلاثاء، ويعقب هذا الحمام يوم الحناء، ضمن أجواء من البهجة والفرح، وسط سعادة الأهل الذين يقيمون حفل عشاء على شرف العروس، ومن كانوا يرافقونها إلى الحمام، مع ترديد الأغاني والأهازيج الخاصة بالعرس، وفي المكان نفسه تعرض آية العديد من المنتجات الطبيعية التي تعتني بجمال المرأة، لافتة إلى أن المهرجان بطابعه العالمي جعل الزائر أمام تجربة مميزة مليئة بالتشوق، في ظل محاولة كل جناح أن يكون معبراً عن الثقافة التي ينتمي إليها، وتذكر أن جمهور المهرجان المتنوع خلق علاقات إنسانية، حيث لاحظت إقبالاً كبيراً على جميع الأجنحة، وهو ما يبرز أهمية هذا الحدث العالمي في ترسيخ القيم الإنسانية.

ترفيه وتعليم
ويعرض عبدالله النهدي مجموعة من الألعاب التي يعشقها الأطفال من مختلف الجنسيات، موضحاً أن المهرجان لم يترك مجالاً إلا وتطرق إليه، حيث وفر للزوار متعة الترفيه والاستفادة والتعليم ضمن أجواء مفعمة بالحب، لافتاً إلى أنه يحرص على تطبيق الإجراءات الاحترازية، ويقوم بتعقيم الألعاب قبل عرضها للبيع، موضحاً أن الأطفال ينجذبون نحو هذه الألعاب المتنوعة والتي تناسب الأعمار الصغيرة، مؤكداً أن المشاركة في المهرجان تعد فرصة كبيرة للتعرف والانفتاح على مختلف الثقافات، وينسج علاقات إنسانية تبقى قائمة، وهو ما يجعل الزائر في رحلة غنية بكل مقومات الجمال، مبيناً أن الجناح المصري يتناغم مع الأجنحة الخليجية والعربية والعالمية، بمعروضاته التي اجتهد المشاركون في إبرازها أمام شعوب العالم للتبادل المعرفي والإنساني والثقافي والحضاري. 

  • مشاهير على منتجات جاذبة
    مشاهير على منتجات جاذبة

أواني الطبخ
يزخر الجناح المصري أيضاً بعرض مجموعة من أدوات المنزل المصنوعة من المعدن والفخاريات والتي كانت تستخدم قديماً في الطبخ ولاتزال موجودة إلى اليوم، حيث قال إبراهيم جودة، إن هذا النوع من الأواني كان سائداً في الحياة قديماً، وإن جميع هذه القطع مصنعة في مصر، موضحاً أن الجناح يتميز بالعديد من المعروضات التي تمتلك حضوراً رائعاً، ويرسخ للمنتجات العصرية والتقليدية، التي شهدت نقلة نوعية هذا العام، كما أنه شعر بالسعادة بعد أن تعرف على الكثير من أبناء بلده مصر المقيمين في الإمارات.

ملابس قطنية
للملابس الجاهزة المصنوعة من القطن المصري الخالص حضور خاص في المهرجان، حيث نجح الجناح المصري في جذب جمهور عريض لديه شغف اقتناء هذه المنتجات، فهناك أحد المحال يعرض ملابس تتمتع بالجودة العالية من القطن المصري، إلى جانب عباءات نسائية ذات طابع تراثي، إذ أكد مصطفى علوش «عارض»، أن الجناح يفيض بالأزياء التراثية والشعبية الشهيرة، ويعكس تطلعات عددٍ كبير من الزوار، موضحاً أن هذه المنتجات يزداد الطلب عليها يومياً من جانب الجنسيات المختلفة.

فنون شعبية
تبقى الفنون الشعبية والفلكلور عناصر جاذبة للجمهور، سواء تلك التي تقدم ضمن جناح كل بلد أو من خلال مسارح المهرجان، حيث تؤدي مختلف الفرق الشعبية المشاركة عروضاً وجولات يومية في هذا الفضاء المفتوح، مما يجعله ساحة لاستعراض الفقرات العالمية التي يتابعها آلاف الزوار، ومن بين هذه العروض التي يعشقها الجمهور ما تقدمه فرقة الأهرام المصرية للفنون الشعبية، من استعراضات تعكس فنون النوبة والرقص الصعيدي والفلاحي والاسكندراني، إلى جانب عروض فلكلورية أخرى من التراث الصعيدي والأسواني.