فيينا (أ ف ب) 

لن تغيب حفلة رأس السنة الموسيقية التقليدية عن فيينا هذه السنة، لكنها ستقام من دون جمهور، إذ إن جائحة كوفيد- 19 ضربت عاصمة الثقافة بشدّة وحوّلتها أشبه بمدينة أشباح. 
وسيعزف الموسيقون في أول يناير المقبل بقيادة الإيطالي ريكاردو موتي أمام قاعة فارغة، للمرة الأولى منذ بدء إقامة هذه الحفلة العام 1939.  
وأعادت مؤسسات فيينا في مطلع يونيو الفائت فتح أبوابها. وأرادت النمسا الحفاظ على ثروتها الموسيقية التي اشتهرت بها، ولكن منذ نوفمبر الفائت، أعيد تطبيق تدابير الإقفال مرتين، وعاد الصمت يسود مسارحها وقاعات حفلاتها.