فرانسيسكو (د ب أ) 

تعتبر الكهرباء عنصراً رئيسياً بالأجسام الحية، فهي المحفز لنبضات القلب ووسيلة التواصل بين الخلايا العصبية داخل الجسم، ولكن قياس الجهد الكهربائي داخل الخلية ظل لغزاً محيراً أمام العلماء. وتوصل باحثون بجامعة شيكاغو لتقنية رائدة تسمح لهم بمعرفة الجهد الكهربائي الذي تحتاجه العضيات الخلوية، وهي من المكونات الرئيسة داخل الخلية الحية، لأداء وظائفها الحيوية. ويتكون جهاز الاستشعار من مادة حية، يمكنها تخلل الخلية والوصول إلى تركيباتها الداخلية العميقة.