ترجمة: عزة يوسف 

تقوم العلاقات القوية على أساس الدعم المتبادل والاهتمام والتفاهم والتواصل، ويشمل ذلك الصداقات، إلا أن هناك صداقة من طرف واحد يقدم فيها شخص كل ما لديه ويبذل الجهد للإبقاء على صداقته، بينما يكون الطرف الآخر أنانياً ولا يهتم إلا بنفسه.  هذا النوع من الصداقة يجب تجنبه، حيث قدم موقع «Times of India» بعض العلامات على صداقة الجانب الواحد غير الصحية، وهي:

أناني
تجد أن معظم المحادثات تدور حوله فقط، وتتعلق باحتياجاته واهتماماته، ولكن عندما يتعلق الأمر بك، لا يستمع إلى مشاكلك وصراعاتك باهتمام، ويحول المحادثة على ما يخصه، وهذا لا يمكن اعتباره صديقاً حقيقياً، لأنه لا يهتم بك حقاً.

لا يساعد
يتصل بك دائماً للحصول على المساعدة دون أي تردد، ومع ذلك، عندما تتصل به لن يحاول مساعدتك، أو لن تجده متاحاً للرد عليك أو حتى معاودة الاتصال بك، حيث يكون لديه دائماً بعض الأعذار الجاهزة لتقديمها.

لا يشارك 
عادة يتجنب هذا الصديق أي موقف يشارك من خلاله معلومات عميقة عنه، وتجده يخفي عنك بعد الأحداث المهمة التي يخطط لها، ويعتبر أي اهتمام منك تدخلاً في حياته، على الرغم من أنه يريد أن يعرف عنك كل شيء.

يعرضك للأذى 
تشعر غالباً بالضرر من طبيعة صديقك، حيث أنه لا يبذل الوقت والجهد في صداقتكما كما تفعل، بما يؤدي لشعورك بالأذى والضرر من تلك العلاقة. 

الانسحاب
دائماً ما يتوقع هذا النوع من الأصدقاء منك وجودك بجانبه وقت حاجته إليك، ولكن إذا كان الأمر يتعلق بك، فإنه غالباً ما ينسحب، ويهمل حاجتك إليه، بما يعني عدم وجود صداقة صحية بينكما، ويبدو أنه يهتم فقط بما يمكنك القيام به من أجله، وليس ما تريده أنت أيضاً، وهي علامة مهمة على أنك لا تحتاج هذا الصديق.