القاهرة (الاتحاد)

وجد العلماء أن زيادة التنوع البيولوجي للطيور تجلب الشعور بالسعادة للبشر، وأن الحفاظ عليها من الانقراض لا يقل أهمية عن أساليب رفاهية الإنسان الأخرى مثل الأمن المالي. وأشارت نتائج دراسة أجراها الباحثون بالمركز الألماني لأبحاث التنوع البيولوجي التكاملي، إلى أن سعادة الكثير من الأوروبيين ترتبط بوجود العديد من أنواع الطيور في حياتهم اليومية.
وودوا أن أكثرهم سعادة الذين يعيشون في محيط شبه طبيعي يستوطن عدة أنواع من الطيور.
وقال المؤلف الرئيس الدكتور جويل ميتهورست، إن وجود حوالي 14 نوعاً من الطيور يوفر شعوراً هائلاً بالرضا يماثل كسب 150 دولاراً إضافياً في الشهر.
وأوضح موقع «Eco Watch» أن مؤلفي الدراسة وجدوا أن الطيور تعتبر أفضل مؤشر على التنوع البيولوجي في أي منطقة لأنه عادة ما يتم مشاهدتها أو سماع أصواتها في بيئاتها لاسيما في المناطق الحضرية.