رشا طبيلة (أبوظبي)

هنا السعديات
الجزيرة الفريدة من نوعها في العالم، التي اجتمعت لها كل مقومات الجذب السياحي، وجعلتها وجهة استثنائية يقصدها سكان الإمارات والسياح من كل أنحاء العالم.
هنا جزيرة السعديات التي تمتد على مساحة 27 كيلومتراً مربعاً في موقع جغرافي فريد تحتضنه مدينة أبوظبي.
هنا جزيرة السعديات، الوجهة الشتوية الساحرة التي تجمع كل المقاصد السياحية، وتتجاور في ربوعها معالم طبيعية وثقافية وبيئية وترفيهية، لا مثيل لها، معالم يزورها مئات الآلاف من الزوار سنوياً.
ويمثل السياح المحليون نحو ربع نزلاء منتجعات الجزيرة، بحسب بيانات رسمية صدرت العام الماضي، كما شهدت الجزيرة نمواً استثنائياً في عدد النزلاء خلال 2019 يقدر بـ50% مقارنة بآخر الأرقام المسجلة سابقاً، واستقطبت أعداداً كبيرة من السياح من دول أوروبية، على رأسها بريطانيا وألمانيا، إلى جانب روسيا وكازاخستان وفرنسا والسعودية.

ويستمتع زوار الجزيرة بالمنتجعات الشاطئية التي تتميز بشاطئ رملي ذهبي، وبحر مفتوح متميز، وخدمات وإقامة فاخرة، إلى جانب زيارة متحف اللوفر أبوظبي الذي افتتح عام 2017، ليقدم تجربة فريدة تأخذ زوارها في جولات فريدة يتعرفون خلالها على ثقافات وحضارات العالم، ومنارة السعديات التي تعد منصة للفنون والأنشطة الثقافية والمعارض الفنية والفعاليات المجتمعية، إضافة إلى «ذا كولكشن»، المكان الذي يوفر مجموعة من المطاعم والمتاجر المميزة للزوار، و«سول بيتش» وجهة الاستجمام الجديدة لزوار وقاطني أبوظبي، فضلا ًعن نادٍ شاطئي وملعب عالمي للجولف.
وتحمل المنتجعات الشاطئية علامات عالمية، اختارتها جزيرة السعديات لإنشاء فنادقها، وهي منتجع سانت ريجيس السعديات، وفندق وفلل بارك حياة السعديات، ومنتجع وفلل السعديات روتانا، وفندق ريكسوس جزيرة السعديات، ومنتجع جميرا في جزيرة السعديات.
وتتميز جزيرة السعديات بيئياً بأشجار القرم، وسلاحف منقار الصقر التي تقوم ببناء أعشاشها على شاطئ السعديات.

ويُعد موقع الجزيرة الاستراتيجي أداة للجذب السياحي، فهي تبعد 10 دقائق عن وسط مدينة أبوظبي و20 دقيقة عن مطار أبوظبي الدولي، وتُعد ملاذاً سياحياً قريباً من معالم الإمارة الرئيسة، والمرافق الترفيهية في جزيرة ياس، وهي أيضاً وجهة سكنية متميزة تضم المرافق كافة، والخدمات التجارية والترفيهية التي تلبي احتياجات السكان والزوار. 

منارة السعديات 
تعتبر منارة السعديات أول مبنى يتم افتتاحه في الجزيرة، والجزء الأول من منشآت المنطقة الثقافية في السعديات، حيث تم إنجاز وافتتاح منارة السعديات عام 2009، واحتضنت منذ ذلك الحين العديد من المعارض الفنية المتنوعة، وتوفر منارة السعديات مساحات عرض تصل إلى 15.400 متر مربع، منها ثلاث قاعات مخصصة للمعارض الفنية المؤقتة، ومساحة رابعة ستحتضن استوديو الفنون. كما توفر منارة السعديات مساحةً مركزية للفعاليات واستوديو للتصوير الفوتوغرافي، ومساحةً مفتوحة وقاعة اجتماعات تتسع لـ250 شخصاً، وحديقةً ومطعماً.

متحف اللوفر
انطلق مشروع متحف اللوفر أبوظبي عام 2007، في إطار شراكة بين فرنسا والإمارات العربية المتحدة تهدف لتطوير نوع جديد من المؤسسات الثقافية. وكانت ثمرة هذه الشراكة متحفاً تضرب جذوره في القيم الإنسانية العالمية، وهو الأول من نوعه في المنطقة، ويُمثّل المتحف فرصة فريدة تجمع بين التقدم الثقافي والانفتاح الذي تعكسه رؤية الإمارات من جهة، والخبرة الفرنسية في عالم الفن والمتاحف من جهة أخرى، ويسعى لتسليط الضوء على جوهر الإنسانية.
ويُمثل متحف اللوفر أبوظبي الطبيعة الديناميكية للعالم العربي المعاصر، مع احتفائه بالتراث مُتعدد الثقافات في المنطقة، ويعمل بالتعاون مع وكالة متاحف فرنسا التي تضم 17 مؤسسة ثقافية فرنسية عريقة، لتنظيم المعارض وعمليات إعارة القطع الفنية. ويتميز المتحف بتصميمه الفريد من نوعه الذي يجعله كأنه يطفو على سطح البحر، وبقبة تسمح بدخول أشعة النور للداخل، بالإضافة إلى توافر أنشطة ترفيهية مختلفة تشمل جولات قوارب الكاياك لتأمل روعة هندسة المتحف المعمارية والمشهد المحيط به.

«سول بيتش»
تعد وجهة «سول بيتش»، التي افتتحتها شركة الدار العقارية، وجهة استجمام لقاطني وزوار أبوظبي في منطقة ممشى السعديات. 
وتطل «سول بيتش» على مياه الخليج الزرقاء المتلألئة، وتضم شاطئاً رملياً نقياً على امتداد 1 كم، مع منطقة مخصصة للسباحة بطول 400 متر، و400 سرير تشمس محاطة بالمظلات.. وتوفر هذه الوجهة تجربة استجمام فريدة من نوعها لضمان أقصى مستويات الراحة للضيوف، حيث يستطيعون مسح رمز الاستجابة السريعة (QR) الموجود على طاولاتهم للاطلاع على قائمة مرطبات ووجبات «سول بيتش» الخفيفة عبر هواتفهم المحمولة، ويمكنهم بعد ذلك طلب ما يشاؤون باستخدام تطبيق «واتس أب» لتوصيل طلباتهم على وجه السرعة إلى مكان جلوسهم، باستخدام عربات الجولف. 
ويُعد ممشى السعديات، الذي يقع في المنطقة الثقافية بالقرب من متحف اللوفر أبوظبي ومنارة السعديات، مشروعاً تطويرياً بوجهة بحرية حصرية تتألف من خمس قطع أراضٍ، تضم 461 عقاراً سكنياً فاخراً وعدداً من منافذ البيع بالتجزئة. 

«ذا كولكشن»
تعد «ذا كولكشن»، وجهة استثنائية مواكِبة لأسلوب الحياة العصري، وتطل على شاطئ السّعديات المدهش في منتجع سانت ريجيس جزيرة السّعديات، وتُعتبر واحدة من أكثر الوجهات الترفيهيّة التي تلقى إقبالاً في أبوظبي، وتضمّ 26 متجراً ومطعماً ومقهى راقياً، إضافة مركز للرعاية الصحيّة المتكاملة، تجتمع كلّها في قرية على الطراز المتوسطي تشمل شرفات وباحات وساحات فسيحة، فضلاً عن معرض فني عصري.

165.4 ألف نزيل خلال 2019 
سجلت منتجعات السعديات نمواً كبيراً في عدد النزلاء خلال عام 2019، حيث استقبلت 165.4 ألف نزيل بنمو 73.6%، مقارنة بعام 2018، كما نمت معدلات الإشغال بنحو 15%، وتتميز منتجعات السعديات بارتفاع معدل إقامة النزيل مقارنة بالمعدل العام للإقامة في إمارة أبوظبي، حيث يبلغ متوسط الإقامة للنزيل الفندقي 4.2 ليلة، بحسب بيانات دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي.

وشهدت إجمالي الإيرادات الفندقية في الجزيرة نمواً بواقع 50.3% العام الماضي، بواقع 711 مليون درهم.
تستحوذ السياحة الداخلية على الحصة الأكبر من نزلاء منتجعات جزيرة السعديات، بحصة تبلغ 27%، مع نمو ملحوظ في عدد النزلاء المحليين العام الماضي بلغ 47.1%، فيما شهدت الحركة الواردة من الأسواق الخارجية نمواً قياسياً ومضاعفاً، فحصة السوق البريطاني من إجمالي نزلاء فنادق الجزيرة بلغت 12%، في وقت شهدت الفنادق نمواً بعدد النزلاء البريطانيين بنسبة 157.8%، فيما بلغت حصة السوق الألماني 11% بمعدل نمو 62%، والروسي 7% بمعدل نمو 201.5%، والكازاخستاني 4% بمعدل نمو 400.1%، والفرنسي 3%، بمعدل نمو 32.8% والسوق السعودي 3% بمعدل نمو 75.2%، والسويسري 3% بمعدل نمو 49.8%، والإيطالي 3% بمعدل نمو 33.9%، والأميركي 3% بمعدل نمو 53.7%، والسوق الهندي 2% بمعدل نمو 86.2%.