بوكون (تشيلي) (أ ف ب) 

يخشى آلاف السياح والعلماء الذين توافدوا على منطقة أراوكانيا - جنوب تشيلي، من أن تعكّر السحب والأمطار مشهد الكسوف الكلي للشمس الذي يرتقبونه اليوم. وتشير توقعات الطقس إلى أن ثمة احتمالاً بنسبة مئة في المئة لهطول أمطار، بالتزامن مع الظاهرة التي يحجب فيها القمر قرص الشمس.
وفي يوليو 2019، أدت الظاهرة إلى تعتيم سماء شمال تشيلي النقية، حيث يوجد عدد من المراصد الفلكية، واجتمع نحو 300 ألف شخص في وسط صحراء أتاكاما لمشاهدة هذا الحدث.