خولة علي (دبي)

تتحفنا التصاميم في كل موسم، بألوان وتفاصيل تجعل بيوتنا أكثر راحة وثراء، في أجواء خريفية شتوية، وتتألق الوحدات الداخلية، لجعلها مختلفة وغير تقليدية، مع إضفاء المزيد من التفاصيل.
وتقدم المصممة هبة المصري مجموعة من النصائح لإضفاء اللمسة المثالية على المنازل خلال فصل الخريف، والشتاء: مع اقتراب نهاية عام 2020، تشكل هذه الفترة الوقت المثالي لتجديد ديكورات المنزل مع أبرز التصاميم والألوان المناسبة للموسم الجديد.

خيارات مثالية
وحسب المصممة، تبرز على القائمة لفصل الخريف والشتاء التدرجات الغنية والدافئة والنقشات الجريئة، التي تلبي أذواق عشاق الديكور والأناقة، الذين دائماً ما يبحثون من خلال تجديد وتغيير ديكوراتهم الداخلية، عن البيئة التي يقضي فيها الأفراد جل وقتهم.
وأضافت: من الألوان التي تعكس جاذبية وجمال موسم الخريف والشتاء نجد الأزرق الكلاسيكي، الذي يشكل أبرز خيارات الموسم الجديد، حيث يمكن استخدام الإكسسوارات بتدرجات الأزرق الذي تم اختياره كأنه اللون الرسمي لعام 2020، وتبرز الوسائد ذات النقوشات الجريئة والمصابيح ذات الألوان المُتدرّجة والأعمال الفنية الكلاسيكية كخيارات مثالية لإضفاء لمسات من هذا اللون على أيّة مساحة، ودائماً اللون الأزرق وتدرجاته اللونية، تعطي مساحات من القوة في الفراغ، من خلال إدخالها على قطع الأثاث ذات الألوان الفاتحة كقطعة مكملة لجلسة، أو حتى قطعة سجادة، تحكي تفاصيل المكان، لتعطي مزيداً من الدفء والثراء.

نقوش
وأشارت إلى أنه يمكن تزيين غرفة الجلوس مع أريكة بتصميم متموج لإضفاء لمسة من الفخامة والرقي، تأتي باللون الأخضر الحيوي الذي يشكل خياراً مثالياً ينسجم مع النقوش والألوان الأخرى، فضلاً عن كونه لوناً قوياً وجريئاً لإضفاء لمسة لافتة على أيّ  تصميم، لأن الأخضر من الألوان الكلاسيكية، التي تتألق في ردهات المنزل، فيمكن أن تكون في مقدمة صالة الاستقبال، أو حتى خلق زاوية نابضة بالحياة في ركن ما، وإضافة قطع من الإكسسورات المذهبة والألوان الداكنة القوية، لتكون محطة نجدد بها حياتنا اليومية ونستقبل بها أجواء الخريف والشتاء بمزيد من الدفء والراحة، فاستقبال الخريف والشتاء، من خلال إدخال بعض الإضافات والتجديد على المنزل، يعكس بيئة أكثر حيوية ونشاطاً في حياة الأفراد الذين دائماً يبحثون عن التغيير في كل موسم، لتبقى البيوت غير تقليدية.

الرمادي
ولفتت إلى أن اللون الرمادي من الخيارات المثالية لموسمي الخريف والشتاء، حيث يشكل طابعاً عملياً ومناسباً لإضافة لمسة من الدفء على أي مساحة في المنزل، حيث تتألق مجموعة غرفة النوم الرمادية بتصاميم جريئة وجميلة ولمسات هندسية فريدة تكتمل مع تدرجات مميزة.. لأن هذا اللون ينسجم مع مختلف الألوان وقطع الأثاث، وفي الوقت نفسه تبرز القطعة بكافة تفاصيلها، رغم أن لونها من الألوان المطفية، مما يجلب مزيداً من الهدوء والاسترخاء، والراحة في الفراغ، لذا فإنه من الجميل تواجده في المنزل في أي جزء منها، وجعلها إما قطعة أساسية أو حتى ثانوية، فكلا الخيارين متاح أمام الأفراد، مما نجد تأثيرها في إضافة لمسات من الأناقة والرقي والفخامة في الردهات المتأهبة في أن تكون جزءاً من تفاصيل خريفية وشتوية.

الأصفر 
وأوضحت أن الأصفر اللون النابض والمشع أجواء فصل الخريف، حيث يمكن اختيار هذا اللون وتنسيقه مع ألوان محايدة بتدرجات الرمادي أو الأزرق الداكن لخلق توازن بين الألوان، فيمكن الجلوس فيها لساعات طويلة دون الإحساس بالضيق أو الانزعاج، وتشكّل أريكة بتصميم الخيار المثالي لهذا الموسم بفضل تدرجاتها الغنية والغامقة التي تناسب أيّ غرفة جلوس، ودعم هذه المحطة بلوح تشكيلية فنية، مطعمة بألوان خريفية شتوية، قد تبرز تفاصيل الردهات بشكل لافت وأنيق، فالمتواجد في طيات الفراغ قد لا يجد بد من الانغماس بكل راحة وأناقة في أجواء خريفية شتوية دافئة.