علي عبد الرحمن (القاهرة)

أعربت الفنانة وفاء عامر عن سعادتها بطرح فيلمها السينمائي «خان تيولا»، وتجسد خلاله شخصية «مهيرة»، السيدة التي تعيش بين الواقع والخيال، وتحلم بعالم مثالي.
وأضافت لـ «الاتحاد»، أن أحداث الفيلم تدور في الأربعينيات، وتحمست للشخصية التي تقدمها للمرة الأولى بمشوارها، وتدور في واقع فلسفي ممزوج بالإثارة والخيال العلمي.
أوضحت وفاء عامر، أن تقنية «الجرافيك»، لعبت دوراً مؤثراً في الفيلم، وهذا ما يظهر للجمهور في الأحداث والحوار والملابس والمكياج، ويشارك في بطولته نضال الشافعي، ومحمود البزاوي، تأليف وإخراج وسام المدني.

ريا وسكينة
وتواصل وفاء تصوير مشاهدها المتبقية في فيلم «براءة ريا وسكينة»، وتجسد شخصية «ريا»، وتدور الأحداث في إطار الدراما الاجتماعية، من خلال بعد درامي جديد حول إثبات براءة أشهر سفاحتين بالتاريخ المصري.
ويحاول العمل تصحيح بعض المفاهيم المغلوطة، فالبعض يراهما مجرمتين والآخر يرى غير ذلك، ويستند لوثائق تاريخية تظهر للمرة الأولى، وأنهما وقعتا فريسة لظروف اجتماعية قاسية. وكشفت وفاء عن أنها تشارك في فيلم «ليلة العيد»، للمخرج سامح عبد العزيز، وتدور أحداثه حول ليلة عيد الفطر وسلوكيات المجتمع واستعداه للعيد بالحارة القديمة.
وعن مشاركتها ضيف شرف في فيلم «شريط 6»، قالت: إنها سعيدة بتلك التجربة؛ لأنها مختلفة من حيث المضمون والإخراج، وتجسد شخصية سيدة أعمال تحاول مساعدة بطل العمل في تخطي أزماته المالية. وتدور الأحداث في إطار من الرومانسية حول طبيب أمراض نفسية يحاول حل قضايا الشباب، ومن خلال مجموعة من القضايا والأزمات التي يتعرضون لها في حياتهم اليومية، يكتشف أن الأمر ليس سهلاً.

«هي»
وتشارك في مسلسل «هي»، المكون من 60 حلقة، وتجسد شخصية «شويكار هانم»، سيدة الأعمال التي بدأت حياتها في عالم الفن والشهرة وأنهت حلمها بسبب زواجها من رجل أعمال.
وخلال الأحداث يقع العديد من المشاكل مع ابنتها التي تجسد دورها شقيقتها أيتن بسبب الاختلاف في وجهات النظر، وتقرر إنشاء سكن للطالبات المغتربات لتعوض بها حنان الأمومة المفقودة.

الدراما الرمضانية
وكشفت وفاء عن أنها تشارك في السباق الرمضاني المقبل، من خلال مسلسل «دم الغزال»، مع غادة عبد الرازق، وتدور أحداثه في إطار الدراما الاجتماعية، تأليف إياد إبراهيم، وإخراج أحمد صالح، ويشارك في بطولته عمرو عبد الجليل، وشريف سلامة.

المنصات الرقمية
وعن عرض الأعمال الفنية على المنصات الإلكترونية، قالت وفاء: إننا نعيش عصر التحول الرقمي، والمستقبل يعطي المزيد من الأهمية للمنصات،التي تتيح الفرصة للجمهور لمشاهدة الأعمال المفضلة دون تقيد بتوقيت عرض العمل، بعيداً عن زخم الإعلانات، ورغم ذلك لن تكون بديلة لطرق العرض التقليدية.

المسرح
وحول ابتعادها عن المسرح لأكثر من عقد ونصف منذ آخر عرض «جواز على روقة طلاق»، أكدت وفاء أن المسرح رائد الفنون، ويجب الالتزام والتفرغ له، ولكن تقديمي لعمل مسرحي مرتبط بجودة النص، وأحلم بتجسيد شخصية «جيرتود»، والدة هاملت.
كما أشارت إلى أنها أنها تتمنى تجسيد شخصية درامية لوالدة أحد الشهداء، حيث إن ملامحها العمرية تسمح بذلك، وتتناول خلاله الأبعاد النفسية لسيدة فقدت وليدها، وفرحتها بأنه من الشهداء عند الله.