نيويورك (د ب أ) 

تستعد نيويورك لتوديع المجموعة الأخيرة من أكشاك الهواتف العامة، وتحويلها إلى أعمال صغيرة من فن الشارع. 
وأعاد فنانون مثل باتي سميث وإيفون رينر وجيمي دورهام وهانز هاكه تصميم الأكشاك الأخيرة المتبقية في شوارع نيويورك، وجعلها أشبه بمعارض فنية.
ويستخدم الكثير من الفنانين الأجزاء الخارجية من الأكشاك الواقعة في سيكسث أفينيو في مانهاتن على أنها لوحات.
وبعد فترة قصيرة، سوف يفكك مجلس مدينة نيويورك الأكشاك، ويقيم مكانها مراكز «واي فاي» عامة لتقديم الإنترنت المجاني.