حذّر الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة ومواردها، اليوم الأربعاء، من أن عدداً متزايداً من روائع الطبيعة بات معرّضاً للخطر بسبب التغيّر المناخي.
ومن بين تلك الروائع الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا.
وفي تقريره الجديد، أوضح الاتحاد، الذي يضم 1400 منظمة وحكومة، أن ثلث المواقع الطبيعية الـ252 التي صنفتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) ضمن لائحة التراث العالمي، مهددة حالياً بفعل التغير المناخي الذي بات يشكّل خطراً أكبر على تلك المواقع الاستثنائية من ذاك الذي تمثّله الأنواع الغازية. 
ويعتبر الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا من بين أكبر الهياكل على كوكب الأرض، وهو مهدّد بفعل ارتفاع درجة حرارة المحيط وتحمضه، مما جعله جزءاً من قائمة المواقع المصنفة على أنها "في وضع حرج"، بحسب الاتحاد. ومثله تماماً، المناطق المحمية في المكسيك والواقعة في خليج كاليفورنيا. 
وارتفع إلى 94 عدد المواقع التي باتت معرّضة لخطر كبير أو حرج بسبب عدد من العوامل كالسياحة والصيد والحرائق وتلوث المياه، بزيادة 32 موقعاً عما كان عليه العدد عند نشر آخر تقرير من هذا النوع في العام 2017.
ويواجه نحو ثلث المواقع مخاطر كبيرة، في حين تعتبر 7 في المئة في وضع حرج، مما يعني أن "إنقاذها يستلزم على نحو عاجل اتخاذ تدابير حفظ إضافية وعلى نطاق واسع".
ويشكّل التغيّر المناخي خطراً عالياً جداً أو عالياً لـ83 في المئة من روائع الطبيعة هذه. 
وأوضح المدير العام للاتحاد برونو أوبرليه، في بيان صحافي، أن هذا التقرير "يكشف التحولات الناجمة عن تغير المناخ في هذه المواقع الطبيعية المصنفة، كذوبان الأنهار الجليدية وتبيض المرجان والحرائق والجفاف، وهي ظواهر باتت أكثر تواتراً وخطورة".
وتجتاح حرائق ضخمة حالياً جزيرة "فريزر" الأسترالية المصنفة ضمن قائمة التراث العالمي.
ولأوضح المدير العام للاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة ومواردها أن التقرير يظهر "الحاجة الملحّة إلى حلّ المشاكل البيئية معاً على مستوى الكوكب" برمّته.