دبي (الاتحاد)

أعلنت الأمانة العامة لجائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير الضوئي، عن الفائزين بمسابقة «إنستغرام» لشهر أكتوبر 2020، والتي كان موضوعها «مَعلَم من بلدك»، والتي شَهِدَت فوزاً مصرياً مزدوجاً ترجم الإبداع في وضع المعالم المصرية الشهيرة في إطارٍ فوتوغرافيّ بديع، من خلال المصور عمر السيد، والمصورة هبة عبد المنعم. 
وكان للمصور الفلسطيني محمد زرندح، بصمةٌ رائعة أهَّلته للحضور في قائمة الفائزين، بجانب المصور الصينيّ شوتشوان ليو، والإيرانيّ حامد راستي، ويحصل الفائزون الخمسة على الميدالية التقديرية الخاصة بالجائزة، وتُنشَرُ صورهم وأسماؤهم على الحساب الرسمي للجائزة على «إنستغرام» HIPAae.

معالم شهيرة
وقال الأمين العام للجائزة، علي خليفة بن ثالث: لكل بلد معالم تُعتبر من أهم رموزه العالمية التي تُعرف بها البلد وتُشتهر بالنسبة لسكان العالم، ويفتخر بها أهلها وتحظى بعنايةٍ استثنائية، كونها تعكسُ استمراريةً حضارية ورمزية وطنية، وقد تكون لها أبعاد أثرية تاريخية تجعلها من أهم شواهد الزمن، فملايين السياح يزورون هذه المعالم لكن المصورين يشاهدونها بزاوية أخرى، لمسناها من خلال هذه الأعمال الفائزة.

شغف التصوير
 ويقول المصور الفلسطينيّ محمد زرندح عن صورته الفائزة: التقطتُ الصورة في 6 مايو 2016، حيث كانت زيارتي الأولى لساحات المسجد الأقصى وقبة الصخرة، ولم أكن أملك كاميرا في ذلك الوقت لكن صديقي أسعفني، حينما حضر ومعه كاميرا لعلمه بشغفي بالتصوير، فتجوّلتُ في المكان والتقطتُ عشرات الصور بكل حب، وهذا الفوز ليس الأول بالنسبة لي، لكن الفوز بجائزة حمدان الدولية للتصوير إنجازٌ عظيم لم أصدّقه في البداية إلا عندما تلقيت مكالمات التهنئة من أهلي وأصدقائي، وأشارك منذ 5 سنوات في المسابقة، وقد وصلت النهائيات لأكثر من مرة، حتى ظفرت بالفوز الذي انتظرته طويلاً.. إنها انطلاقة جديدة لحياتي المهنية بالتأكيد.

حلم تحقق
 أما المصورة المصرية هبة عبد المنعم، فقالت عن صورتها الفائزة: التقطتُ الصورة في 6 يناير 2020، في اليوم الأخير من رحلتي لأسوان، حيث كنتُ أزور معبد «دندرة» في «قنا»، وكانت رحلة رائعة خاصة أنها رحلتي الأولى لتلك المنطقة، موضحة أن الفوز بهذه الجائزة حلم لكل المصورين، لذا سعدتُ كثيراً بتحقيق أحد أحلامي الذي منحني دعماً كبيراً للمستقبل، وأخطّط للمشاركة في مسابقة «الإنسانية» لدعم حقوق الأطفال واللاجئين لأظهر للعالم حاجتهم للتعليم والصحة وغيرها من حقوق الإنسان.