إشبيليه (رويترز)

في ذكرى مرور خمسة قرون على أول رحلة بحرية قام بها إنسان حول العالم، بدأ الملاح البريطاني جيمي كورنيل، من مدينة إشبيلية الساحلية الإسبانية، رحلة بحرية مماثلة، يميزها أنها خالية تماما من الانبعاثات الكربونية، نظراً لأنه يستخدم زورقاً كهربائياً. 
يخطط كورنيل للسير على نفس المسار الذي سلكه المستكشفان فرديناند ماجلان وخوان سيباستيان إلكانو.. وقال كورنيل للصحفيين: «الرحلة لها بعدان، أولهما تاريخي، لأنني أسافر بالطريق الأصلي الذي سلكه ماجلان.. والبعد الآخر مهم جداً بالنسبة لي، وهو حماية البيئة.. ولهذا السبب أستخدم قارباً يعتمد بشكل كامل على الكهرباء بدون أي انبعاثات».