القاهرة (الاتحاد)

أكدت النجمة الأميركية الشابة سيلينا جوميز، أن رحلتها ومعاناتها للصحة النفسية جعلتها أقوى وأكثر مرونة وسعادة.
وكانت المغنية والممثلة والمنتجة البالغة من العمر 28 عاماً، قد خضعت للعلاج النفسي من القلق والاكتئاب، وأعربت عن اعتقادها بأن تلك التجارب جعلتها أكثر مرونة، لأنها لم تكن تمتلك القدرة على أن تكون على طبيعتها، وكان الأمر صعباً عليها.
وقالت سيلينا، حسبما نقل موقع «Tulsa World»: أشعر بأن مجرد كوني على طبيعتي هو هدية.
وأعربت عن سعادتها لأنها اتخذت قرار التعامل مع مخاوفها، وأصبحت تشعر بمزيد من الحرية بعد مواجهة صراعاتها النفسية.
وأضافت سيلينا أنها لا تشعر بالخجل بسبب الاعتراف بأنها تعاني نفسياً، بل تشعر بتحسن وبأنها تفهم الكثير من الأشياء الآن، بعد نجاح ألبومها الأخير.