هناء الحمادي (أبوظبي)

حققت ميرة الحوسني مع ابنتها لطيفة رقماً قياسياً عالمياً من خلال مشاركتها بـ«الجوارب الملونة» المختلفة التي ترمز لكروموسوم 21 الثلاثي، حيث يحتفل العالم في 21 مارس من كل عام باليوم العالمي لـ«متلازمة داون».
والحوسني الرئيس التنفيذي للسعادة وجودة الحياة في دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، والمدرب المعتمد للسعادة والإيجابية، استلهمت هذه الفكرة من ابنتها لطيفة ذات الـ9 أعوام وهي من أصحاب الهمم «متلازمة داون» وتقول عنها: اعتدنا أن ننادي لطيفة باسم مختصر «لولو» ولكنها في يوم قالت لنا اسمي «لطيفة» لتعبر عن شخصيتها المستقلة، ولهذا اخترنا لطيفة اسماً للمبادرة، التي تهدف إلى التعريف بأصحاب الهمم من «متلازمة داون» ودمجهم في المجتمع ليكونوا عناصر فاعلين.

  • بدعم والدتها.. الطفلة لطيفة في قلب الحدث (من المصدر)
    بدعم والدتها.. الطفلة لطيفة في قلب الحدث (من المصدر)

وأضافت: تزامناً مع فعاليات اليوم العالمي السنوي لجينيس للأرقام القياسية 2020 والذي يعتبر المهرجان الأكبر لمحاولات تحقق الأرقام القياسية حول العالم، اخترنا حديقة الأولمبياد الخاص في منارة السعديات بأبوظبي لتكون موقعاً للفعالية، من أجل التسجيل في موسوعة جينيس وتحطيم الرقم القياسي باستخدام 1447 جورباً ملوناً لنكتب كلمة «السعادة» باللغة العربية ونرسل من خلالها رسالة حب وأمل لهؤلاء الأفراد حاملي كروموسوم السعادة الأكثر بهجة في العالم.
وأوضحت أن العمل استغرق ست ساعات، وأشرف على المسابقة والتدقيق متطوعون للتأكد من القياسات والأرقام، وكان ذلك حلماً وأصبح حقيقة، فاحتفلت بابنتها البكر وجميع أصحاب الهمم ووصلت برسالتهم إلى العالمية.