القاهرة (الاتحاد)

أكدت دراسة جديدة أن الإنسان هو السبب في انخفاض عدد الحيوانات على الكوكب، حيث وجد الباحثون في جامعة غوتنبرغ السويدية أن السلوك البشري مسؤول عن 96% من جميع حالات الانقراض بين الثدييات عبر التاريخ. وأضافوا أن انقراض الثدييات زاد بمعدل 1600 مرة مقارنة بالمعدل الطبيعي لنفوق الحيوانات، وأكد الباحثون أن البشر يؤثرون على التنوع البيولوجي أكثر من الأحداث المناخية المدمرة. 
ونقل موقع «WND» عن الباحث بالجامعة دانييل سيلفسترو قوله، إننا لم نجد أي دليل جوهري على أن انقراض الثدييات ناجم عن المناخ؛ لأنها قادرة على التكيف مع التغيرات البيئية وتتمتع بالمرونة.