أبوظبي (الاتحاد)

بعد النجاح الكبير والإشادة التي حصل عليها من نقاد الفن في المحافل السينمائية العالمية، اختارت شركة توزيع الأفلام السعودية «سينيويفز» عرض فيلم «سيدة البحر» من «إيمج نيشن أبوظبي» في دور العرض بالمملكة ابتداءً من الأسبوع الجاري.
الفيلم للكاتبة والمخرجة السعودية شهد أمين، ويُعرض للمرة الأولى على شاشات السينما في أنحاء الرياض وجدة وتبوك وجيزان والمنطقة الشرقية، في ظل الالتزام التام بالإجراءات الاحترازية والتباعد الجسدي خلال جائحة «كورونا»، وقد حضرت أمين أمس الأول العرض الافتتاحي للفيلم في AMC سينما في الرياض برفقة نجمي الفيلم بسيمة حجّار ويعقوب الفرحان، وتعقب عرض الفيلم نقاش حواري عن الفيلم بين فريق العمل وعدد من أبرز المخرجين والنقاد السينمائيين السعوديين، بالإضافة لعشاق ورواد السينما المستقلة. 

مخلوقات غامضة
ويستكشف فيلم «سيدة البحر» الدور المتغير للمرأة في المجتمع من خلال قصة بطلة الفيلم «حياة»، وهي فتاة صغيرة شجاعة وصلبة الإرادة تُقرر اختيار مصيرها وترفض أن تقدّمها قريتها إلى مخلوقات غامضة تعيش في مياه البحر المجاورة لقريتها، راوياً حكاية خيالية منسوجة باللونين الأبيض والأسود تتناول التبعات الاجتماعية والعائلية والشخصية لقرار بطلة القصة «حياة» في تحدى التقاليد واختيار طريقها الخاص.
عُرض الفيلم للمرة الأولى في عام 2019 خلال فعاليات أسبوع مهرجان البندقية السينمائي الدولي، وحصد جائرة فيرونا السينمائي للفيلم الأكثر إبداعاً، ومنذ ذلك الحين، عُرض الفيلم في أكثر من 10 مهرجانات حول العالم في لندن ولوس أنجلوس وقرطاج والقاهرة، وكان قد فاز بجائزة أفضل فيلم في مهرجان سنغافورة.

تمكين المرأة
وقالت شهد أمين، مؤلفة ومخرجة فيلم «سيدة البحر»: «يتناول الفيلم الشعور بالانتماء وتقرير المصير على نطاق عالمي، وبصفتي مخرجة سعودية، أشعر بأن لذلك أهمية خاصة بالنسبة لجمهور المملكة، وينسج الفيلم حكاية خيالية تعكس التجارب التي مرت بها العديد من النساء حول العالم، ويتضمن الكثير من رسائل تتمحور حول التمكين والاستقلالية بما يتوافق مع التطور الثقافي والإبداعي في المنطقة، ويسعدني أن يكون العرض الأول للفيلم على شاشات السينما في بلدي الأم».
وأدى دور البطولة في الفيلم كلٌ من الممثّلة بسيمة حجّار في دور «حياة»، وأشرف برهوم ويعقوب الفرحان وفاطمة الطائي، ومن إنتاج إيمج نيشن أبوظبي، بمشاركة في الإنتاج من جانب بول ميلر وستيفن ستراكان من شركة «فيلم سوليوشنز»، ومقرها أبوظبي، ورولا ناصر من «إماجيناريوم فيلمز»، بالتعاون مع المنتجين التنفيذيين محمد الدراجي وماجد الأنصاري.