بكين (أ ف ب)

في ساعات الليل الأولى، يذهب لالو لوبيز إلى استوديو صغير في شنغهاي، ويخرج في بث مباشر لتعريف المتحدثين باللغة الإسبانية حول العالم بالمنتجات الصينية، بدءاً من السراويل الرياضية المخصصة لركوب الدراجات، وصولاً إلى المكانس الكهربائية.
ويمثل لوبيز الإسباني البالغ من العمر 33 عاماً، والذي يصف نفسه بأنه فنان وناشط على «يوتيوب» واحداً من عدد متزايد من الأجانب الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي الذين توظفهم الوكالات الإعلانية للترويج لمنتجات صينية لتصل إلى مستهلكين جدد خارج البلاد.
ووفق التقديرات، تقترب قيمة قطاع التسوق عبر البث المباشر في الصين من 70 مليار دولار.