علي عبد الرحمن (القاهرة)

لم تقتصر المنافسات الانتخابية لساكن البيت الأبيض على الساسة والمؤتمرات والبرامج والمناظرات، إنما اهتمت «هوليوود» بتوثيق تلك الأحداث وكواليسها والمنافسات بين الأحزاب والمرشحين. وتم تقديم أكثر من 420 فيلماً، تنوعت بين الدراما والوثائقية، وكان للكوميديا منها نصيب كبير، ويبقى السؤال الذي تردده السينما الأميركية، هل الأفضل هو من يصل دوماً إلى البيت الأبيض؟
«الاتحاد».. ترصد بعض الأفلام التي ناقشت القضية وتعرضت لها.

The Best Man
يعد أول فيلم بالسينما الأميركية يتناول كواليس العملية الانتخابية، والمناورات السياسية حول مرشح الرئاسة، وعرض العام 1964، وحصد العديد من الجوائز منها الأوسكار لأفضل ممثل مساعد، وجائزتي جولدن غلوب عام 1965.

All the President›s Men
من أهم الأفلام في السينما الأميركية التي وثقت لأحداث «ووتر غيت»، أكبر الفضائح السياسية بالقرنِ العشرين، وتسببت في استقالة ريتشاد نيكسون من رئاسة الولايات المتحدة، وعرض عام 1976، وحصد 11 جائزة عالمية.

Taxi Driver
كشف عن مشاعر الغضب تجاه سياسات الرئيس الأميركي وحكومته في سبعينيات القرن الماضي، حيث قرر بطل الفيلم «روبيرت دي نيرو»، اغتيال مرشح الرئاسة، وعرض العام 1976، وحصد 15 جائزة عالمية منها السعفة الذهيبة بمهرجان كان.

Game Change
تناول قصة حقيقية حول المرشحة «سارة بالين» على منصب نائب الرئيس الأميركي، العام 2008، وعرض العام 2012، وحصد 15 جائزة.

The Manchurian Candidate
دار الفيلم حول المرشح الرئاسي «رايموند»، الذي يستغل قصة إنقاذه لزملائه في حرب الخليج الأولى للفوز في الانتخابات، وعرض العام 2004، وحصد 8 جوائز.

Bulworth
تناول كواليس الانتخابات حول المرشح «بول وورث»، الذي يؤجر شخصاً لاغتياله بعد فشله في المرحلة الأولية، وفي تلك الأثناء تجمعه علاقة عاطفية مع سيدة لترتفع شعبيته من جديد، وعرض العام 1998، وحصل على 18 جائزة عالمية.

Frost/ Nixon
أحد أشهر وأهم الأفلام في تاريخ السينما الأميركية، وتناول قصة خيالية بين الرئيس «ريتشاد نيكسون»، والمذيع البريطاني الشهير «ديفيد فروست».
وكشف العمل أسرار العملية الانتخابية بعد فضحية «ووتر غيت»، وعرض العام 2008، وحصد 31 جائزة عالمية، وحقق إيرادات 30 مليون دولار.

Race for the White House
فيلم وثائقي عرض الموسم الأول منه العام 2016، من خلال 11 حلقة، وفي العام 2020 عرض الموسم الثاني، بنفس عدد الحلقات، وتناول كواليس الانتخابات، وطرق اختيار الأحزاب لمرشحيها ودعمهم في السباق الرئاسي.

An Inconvenient Truth
الفيلم من تقديم النائب السابق لرئيس الولايات المتحدة آل جور في عهد بيل كلينتون، وتناول استغلال ظاهرة تغير المناخ وتأثيرها على الخريطة الجغرافية لأميركا، وعرض 2006، وحصل على الأوسكار.

Primary Colors
دار بشكل كوميدي حول مرشح للرئاسة الأميركية يستعين في حملته بشخص أسمر البشرة، ليؤكد إيمانه بقضية مناهضة العنصرية.
ولكن تحدث مفارقة عند اتهام المرشح بفضيحة جنسية لتنهي حلمه الرئاسي، وعرض الفيلم 1998، وحصل على 10 جوائز عالمية.

Man Of The Year
أحد الأفلام الكوميدية، حول المذيع الساخر «روبن ويليامز»، يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية على سبيل الدعابة، ومع ضغط جمهوره يترشح، وتحدث مفاجأة غير متوقعة بفوزه، عرض عام 2006.

The Ides of March
يعد من الأفلام المهمة، ويتناول كواليس الأحزاب الأميركية في اختيار مرشحيهما للرئاسة، ويسلط الضوء على الفساد داخل تلك الأحزاب، وعرض العام 2011، وحصد 21 جائزة.

Swing Vote
ناقش لحظة تساوي نتيجة المرشحين المتنافسين في الأصوات، ويحدد صوت بطل الفيلم الفائز، ومحاولة إغرائه بكل الطرق من كلا المرشحين، عرض العام 2008.

Wag the Dog
فيلم كوميدي، ناقش تأثير الإعلام في الانتخابات، من خلال أحد المسؤولين يتولى حملة مرشح، وبعد تعرضه لفضيحة جنسية، يتفق مع مخرج مشهور لتصوير حرب وهمية في محاولة لإعادة أسهم الرئيس مرة أخرى، وعرض العام 1997.

The Thin Blue Line
تناولت أحداثه تأثير القضايا الداخلية على العملية الانتخابية حول جريمة قتل ضابط شرطة بولاية تكساس، وفساد النظام القضائي بالولاية، وعرض 1998، وحصل على جائزة الجمعية الوطنية لنقاد السينما لأفضل فيلم غير تصوري.

Election
تناول الفيلم بشكل كوميدي أيضاً، انتخابات اتحاد الطلاب بإحدى المدارس الثانوية، والمنافسة بين المرشحين بشكل كوميدي في إعطاء المرشح الآخر صوته لمنافسه لكي يفوز بالانتخابات، وعرض 1999، وحصد 11 جائزة.

JFK
عرض قصة اغتيال الرئيس الأميركي السابق جون كينيدي، وتفاصيل حياته وأسراره السياسية والاجتماعية، وعرض العام 1991، وحصد 17 جائزة عالمية.