أبوظبي (الاتحاد)

رفرف خفاقاً أمس على وطن السعادة والتسامح، وتسابق الكبار والصغار لنيل شرف رفع العلم في يومه، الذي ينتظره الإماراتيون بشغف من العام إلى العام.
وقبل أشهر قليلة رفع هزاع المنصوري العلم ذاته على محطة الفضاء الدولية، معلناً بداية مرحلة جديدة، تشاطر فيها الإمارات «الكبار» الوثبة نحو المستقبل.
وبين إبداع الإماراتيين على الأرض، ونجاحاتهم في الفضاء، سلسلة طويلة من الإنجازات في البناء والتنمية والتطوير والتحديث، رفرفت عليها راية المجد أمس، وحولها أطياف المجتمع كافة، ينظرون بعين لما تحقق على أرضهم في زمن قياسي، وبالأخرى إلى مستقبل واعد، تلوح بشائره في الأفق، مستقبل تكون فيه الإمارات «أفضل دول العالم»، والإماراتيون «أسعد شعوب الأرض» وهم يحتفلون بـ«مئوية» وطنهم.