أشرف جبريل

كشفت دراسة علمية حديثة أن ممارسة الأنشطة الرياضية منذ مراحل مبكرة من عمر الطفل لها فوائد عديدة على الصحة والوظائف الإدراكية.
وأشارت الدراسة التي أجرها باحثون إسبان إلى أن الأطفال الذين يمارسون الرياضة بانتظام يكون لديهم دماغ أقوى ومستوى مرتفع من الذكاء.
وبينت نتائج الدراسة التي أجريت على عينة من الأطفال تتراوح أعمارهم بين 8 و11 سنة أن ممارسة الرياضة تعزز المادة الرمادية في تسعة مناطق مختلفة من المخ، وهذه المادة مهمة للإدراك.
وشدد الباحثون المشرفون على الدراسة على أن اللياقة البدنية للأطفال، وخاصة الألعاب الهوائية والحركية، تساهم في تعزيز نمو الخلايا العصبية التي تعرف بالمناطق القشرية وتحسن صحة الدماغ.