أبوظبي (الاتحاد)

استطاعت مريم القايدي طالبة ماجستير في الهندسة الكيميائية في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، التوصل لتقنية معالجة مياه البحر باستخدام الطاقة الشمسية، ويسهم هذا المشروع في الحصول على مياه نقية ذات جودة عالية وبأقل تكلفة. 
المشروع يهدف إلى استخدام أغشية متعددة الخواص توظف الطاقة الشمسية الساطعة على سطحها في تحلية مياه البحر، وتعد هذه الأغشية، حسبما قالت القايدي، محور التقنية التي تطورها للحصول على مياه بجودة عالية، وأشارت إلى أنه تمت صناعة هذه الأغشية عن طريق إضافة الكربون المفعل ذي القدرة العالية على امتصاص الطاقة الشمسية وتسخين المياه، عند ارتفاع حرارة المياه الناتجة من أشعة الشمس، بحيث تنتقل جزيئات الماء من الحالة السائلة إلى الحالة الغازية والتي بدورها تخترق الغشاء، لتبدأ عملية التكثيف وتجميع المياه النقية من النظام، مؤكدة أنه تم تصنيع الأغشية والجهاز في مختبرات جامعة خليفة. 
وبدأت القايدي العمل في المشروع منذ سنة ونصف منذ بداية دراستها للماجستير، موضحة أن الهدف من المشروع هو استغلال الطاقة الشمسية لمعالجة المياه بتقنيات حديثة وبتكاليف أقل لمواكبة خطة أبوظبي 2030، ومواكبة العالم في استخدام الطاقة المتجددة النظيفة.