ترجمة: عزة يوسف
 
لا يمكن التنبؤ بسلوك المراهقين، حيث يتغير مزاجهم سريعاً ويمرون بعددٍ من المشاعر من السعادة أو الوحدة إلى الانزعاج، أو حتى الغضب، وفي تلك الحالة، يجب على الوالدين التعامل مع الموقف بطريقة حذرة.
وفيما يلي بعض النصائح الفعالة التي يمكنك استخدامها للتعامل مع سلوك ابنك المراهق الغاضب، حسبما ذكرها موقع «Times Of India»:

لا تعنيف أو ضرب
يمكن أن يعمل توبيخ المراهق الغاضب أو ضربه بمثابة صب الوقود على النار، وفي مثل هذه المواقف، يجب أن تتجنب استخدام العنف وترك ابنك يطلق غضبه، ويمكن أن تتحدث معه على انفراد أو تستفسر بعد قليل عما أغضبه، وبهذه الطريقة ستتمكن من التركيز على الأشياء الأساسية التي تثير غضب ابنك المراهق بشكل متكرر.

لا تلبّ جميع طلباته
يغضب المراهقون المدللون عندما لا تتم تلبية مطالبهم؛ لذلك يجب ألا يعتادوا منحهم كل ما يريدون، ويجب غرس هذه العادة منذ الطفولة، حيث يحتاج طفلك لأن يفهم أنه لن يحصل على كل ما يطلبه على طبق من فضة.

استمع إليه
إذا كان ابنك يكتم ما يزعجه ونادراً ما يتحدث إليك، فقد حان الوقت للجلوس معه، ومحاولة جعله ينفتح عما بداخل نفسه والاستماع إليه وتفهم ما الذي يثير غضبه، وأكد له أنه يستطيع أن يثق بك ويتحدث إليك متى شاء، واستخدم حيلاً وطرقاً مختلفة لعدم إثارة غضبه، سواء بالتأمل معاً أو إيقافه في اللحظة التي يرفع فيها صوته عليك.

تفهم متى تتركه 
عليك أن تعرف متى تبتعد عن جدال محتدم مع ابنك المراهق، حيث لن يؤدي ذلك إلى تهدئته فحسب، بل سيمنحك أيضاً مساحة للاسترخاء، ويمكنك مناقشة الموضوع معه لاحقاً أو طلب مبرر لسلوكه الغاضب.

ضع حداً للغضب
يعتبر القليل من التوبيخ ضروري لترويض الطفل، ولكن تأكد من معرفة الوقت المناسب لتوبيخه، وضع حدوداً لغضبك منه ولا تسرف فيه، حيث يؤدي التوبيخ المتكرر إلى جعلهم يوبخونك أيضاً ولا يقدرون أي شيء تقوله.