الصحبة في السفر أمر لا مفر منه عند البعض، ولكن هل جربت السفر وحيداً كذئبٍ منفرد بعيداً عن مجموعتك؟ هل جربت أن تعتمد على نفسك في كل خطوات رحلتك؟ هل خضت غمار القيادة بنفسك، أي أن تكون أنت من يخطط وينفذ.
هل اتخذت- كما قال جبران خليل جبران - الخلاء يوماً منزلاً دون القصور زاهداً فيما سيأتي ناسياً ما قد مضى؟ هل جربت أن تختلي بنفسك في منطقة نائية لتكتشفها في المقام الأول ولتكتشف ذاتك في نفس الوقت؟.. للوهلة الأولى، قد تتهمني بالجنون فكيف أسافر لوحدي من دون (الشلة) التي تؤنسني؟ صدقني جربها مرة واحدة ولن تندم، وثق تماماً بأن السفر لوحدك لا يعني بأنك ستبقى وحيداً.
ربما سبق لنا جميعاً أن سمعنا بمصطلح «المسافر المنفرد» أو ما يُسمى باللغة الانجليزية «Solo traveler»، و«مسافر بحقيبة الظهر Backpacker» وتساءلنا عن ماهيتهم! بالتأكيد يجب علينا معرفة أن هذه النوعية من المسافرين ليست حديثة المنشأ، فكلنا قرأ كتب أدب الرحلات التي كانت تعتمد على شخص منفرد يسافر ويبحر ويقطع الفيافي والقيعان لتحقيق أهداف رحلته.. إذن وبكل بساطة، هؤلاء هم مسافرون يحملون أمتعتهم على ظهورهم ويجوبون العالم، فلما لا تكون مثلهم. 
بالإضافة لما سبق، فإن السفر منفرداً له العديد من المميزات وهذه التجربة ولو لمرة واحدة ستكشف لك ميولك من ناحية تكرار التجربة من عدمها، فهي فرصة لتكوين صداقات جديدة من أهل البلاد التي تقصدها، ولن تستطيع التمتع بهذه المغامرة إن سافرت مع مجموعة. 
من ناحية أخرى، يتيح لك السفر منفرداً تجربة أمور قد لا يحبها زملاء رحلتك، فالرغبات المختلفة تحد أحياناً من القيام ببعض المغامرات والشطحات المجنونة، أيضاً، أنصحك بألا تسكن في فندق عادي بل جرب السكن مع مضيف من السكان المحليين في البلد التي تقصدها، ابحث عن مرشد من أهل البلد وأنصحك بتطبيق Showaround حيث تستطيع من خلاله البحث عن مرشد محلي في كل دول ومدن العالم تقريباً وبعضهم يقدم خدماته مجاناً حباً في تعريف السائح بثقافة بلده ولإعطاء فكرة أوسع وأشمل للمسافرين، بالإضافة إلى أنها فرصة للمرشد نفسه ليتعرف على ثقافات المسافرين، والأهم في السفر منفرداً أنك ستجد نفسك تملك الخطة والقرار فلا معارضين لخطتك ولا مثبطين لأفكارك.
على صعيد آخر، نصيحتي لمن يرغب بالسفر منفرداً بأن لا يؤخر هذه التجربة، التي ستجعلك تقدر نعمة الوقت وتتذكر كم أنت محظوظ، وفي النهاية، لا تبالغ في الثقة في الغرباء، فالحذر واجب، خطط بطريقة تتناسب مع رحلتك، وتأكد من أن الوجهة التي ستقصدها ستحقق لك فوائد السفر منفرداً.. 
أقول مكرراً نصيحتي لك: سافر لوحدك وحلق وغامر وارجع بقصة ترويها لأبنائك وزملائك وترويها لنا أيضاً.

* علي يوسف السعد
Abu_elyazia@Yahoo.com