سنغافورة (أ ف ب)

من المنتظر أن تصبح سنغافورة قريباً أول دولة تستخدم تقنية التحقق من الوجه لإثبات الهوية الوطنية، لكن المدافعين عن الخصوصية يشعرون بالقلق من سوء استخدام النظام الجديد.
واعتبارا من العام المقبل، سيتمكن سكان المدينة من الوصول إلى الوكالات الحكومية والخدمات المصرفية وغيرها من خلال مسح سريع للوجه. وفي ظل هذا التحقق البيومتري لا حاجة إلى تذكر كلمة مرور عند أداء العديد من المهمات اليومية.
ومن فريق المعترضين على التقنية، تقول كيرستن هان وهي صحفية تعيش في المدينة: «لا توجد قيود واضحة عندما يتعلق الأمر بأمور مثل المراقبة وجمع البيانات».