أبوظبي (الاتحاد)

في عيد زواجهما الخمسين، تلقى بيريت ولوسين إرارد مفاجأة غير متوقعة: باقة ورد من حكومة مدينة «نيوتشتل» السويسرية، التي يعيشان فيها.
وقالت بيريت: «من اللطيف دائماً أن تحصل على هدية، خصوصاً إذا كانت غير متوقعة، ومن حكومة المدينة»، مؤكدة أنها فوجئت عندما تضمنت باقة الورد مجموعة متنوعة من الأزهار تم ترتيبها بعناية، واحتوت على زهرة السيكلامين ونباتات خضراء»، مضيفة:«إنها نموذج جميل للحديقة». 
وولدت بيريت إرارد في المدينة وترعرعت فيها، وشغلت عضوية مجلسها لمدة عشرة أعوام من 1991 إلى 2001. لكن بيريت، التي عملت هي وزوجها في جامعة «نوتشتل»، وفي الشؤون الخارجية للحكومة السويسرية، لم يحصلا على معاملة خاصة، إذ تلقيا هذه الهدية بمناسبة عيد زواجهما لأنهما من سكان المدينة. 
وكل الأزواج الذين يعيشون في المدينة يحصلون على هذه الهدية ورسالة تهنئة في عيد زواجهم الخمسين، وفي كل خمسة أعوام بعد ذلك، حسبما أكد ريمي فويرول، مستشار مدينة نوتشتل».
ولا شك أن هذه لفتة طيبة بحق الأشخاص الذين تمكنوا من الحفاظ على زواجهم طوال 50 عاماً، من المدينة صاحبة ثاني أعلى معدل طلاق في سويسرا، بنسبة بلغت 47.4 في المئة.
والمدينة تحتفي أيضاً بمحطات أخرى فارقة في حياة سكانها، حسبما أكد فويرول. فعندما يصل الشخص 18 عاماً يتلقى هدية من مجلس المدينة في احتفال يحضره أحد المسؤولين في المدينة، وكذلك عندما يتقاعد أحد السكان يحصل على باقة ورد، وبالمثل من يحتفلون بعيد ميلادهم المئة، وفي كل عام بعد المئة. 
ويرى كثير من السكان أن لهذه اللمحة الإنسانية مذاقاً خاصاً، في وقت يعتقدون فيه أن الحكومة السويسرية تميل إلى الأخذ أكثر من العطاء. وشهدت سويسرا انخفاضاً في عدد الزيجات بنحو 6 في المئة خلال 2019، مقارنة بالعام السابق، فيما ارتفع معدل الطلاق بين الأجانب المقيمين.