القاهرة (الاتحاد)

توصلت دراسة جديدة إلى أن هناك ما يكفي من الموارد على هذا الكوكب لدعم عدد سكان أكبر بثلاث مرات من العدد الذي يحصل على متطلباته حالياً، ويُمكن أن يتوفر مستوى معيشي لائق للجميع.
وذكر موقع «Science Alert» أنه بعيداً عن المطالبات بالعودة إلى العصر الحجري، يمكن بإجراء بعض الإصلاحات البيئية والاقتصادية الشاملة أن يُعيد استهلاكنا العالمي للطاقة إلى ما كان عليه في حقبة الستينيات، عندما كان العالم موطناً لـ 3 مليارات نسمة فقط.
 ويعتقد الباحثون أنه إذا تمكن العالم من تنفيذ الإصلاحات بالطريقة الصحيحة، سيحصل عدد سكان أكبر بثلاث مرات تقريباً على الدعم الذي يحتاجونه بحلول عام 2050.
 وسيحصل كل مواطن على المأوى والغذاء والنظافة المناسبة والرعاية الصحية والتعليم والتكنولوجيا والوصول المحدود إلى السيارات الخاصة والسفر الجوي.
كما سيتمكن العالم من خفض استهلاك الطاقة بنسبة 60%، وقد يتمكن جميع سكان الكوكب من الحصول على حصة عادلة من الكعكة.