لندن (رويترز) 

عادت فرقة الباليه الملكية، أكبر فرقة باليه في بريطانيا، إلى جمهورها أمس بعد توقف سبعة أشهر بسبب تفشي «كوفيد-19»، وقدمت عرضا عبر الإنترنت يمزج بين الرقص الحديث المفعم بالمرح وأعمال كلاسيكية مثل روميو وجولييت ودون كيخوته.
وفي بث مباشر استمر ثلاث ساعات من دار الأوبرا الملكية وسط لندن، تنقل حوالي 70 راقصا بين روميو وجولييت وبحيرة البجع ودون كيخوته وصولا إلى باليه إيليت سينكوبيشنز لكينيث ماكميلان.
وقال مارسيلينو سامبي الراقص الرئيس في الفرقة: «كانت سبعة أشهر من الطاقة المكبوتة والحماس لمزيد من التطوير».