دبي (الاتحاد)

بعد تأجيل عرضه نحو 3 أشهر تقريباً بسبب تداعيات فيروس «كورونا»، يبدأ العرض التجاري الرسمي لفيلم «فانجارد» لبطله جاكي شان في صالات السينما 8 أكتوبر المقبل، وقد استضافت «ريل سينما» عرضه الإقليمي والعالمي الأول والخاص للوسائل الإعلامية مساء أمس الأول في دبي مول.
يجمع الفيلم، الذي يمزج بين الأكشن والإثارة والمغامرة والكوميديا، نخبة من النجوم الآسيويين والعرب أبرزهم مايا مكوي ويانج وونج ومير ساروار وجاكسون لو، والممثل الفلسطيني إياد حوراني في دور «عمر»، والممثل المصري الذي يعيش في أميركا سيد بدرية في دور «أباتي» والرياضي والممثل التونسي بسام الخياطي الذي احترف التمثيل في الصين، فيما يعود المخرج ستانلي تونج للتعاون من جديد مع جاكي شان في «فانجارد» بعد أن قدما سوياً مجموعة من الأفلام الناجحة منها «شجار في برونكس» 1995، و«الضربة الأولى» 1996، و«الأسطورة» 2005 و«كونج فو يوجو» 2017، ليقدما في «فانجارد» مشاهد مليئة بالتشويق والحركة، ضمن قصة جديدة ومختلفة، تبرز العديد من أشهر معالم دبي التي تظهر في أغلب مشاهد الفيلم، ومنها برج خليفة ودبي مول.
وعلى نسق أفلام «المهمة المستحيلة» و«السرعة والغضب»، تدور أحداث الفيلم الذي تم تصويره بين دبي ولندن والصين والهند، حول «تانج هوتنج» الذي يلعب دوره جاكي شان، وهو رئيس منظمة أمنية سرية تدعى «فانجارد»، تضم مجموعة من أبرز المحترفين في عالم القتال والحركة، الذي تولى تدريبهم بأحدث التقنيات والأسلحة الحديثة، للتصدي والقضاء على الإرهاب في العالم، حيث يقع «تانج» في مشاكل كبرى مع منظمة من المرتزقة، التي تريد الوصول إلى مكان الذهب الذي يقع مكانه في دبي عبر سيارات مرصعة به، وما بين جرعة زائدة من مشاهد الأكشن المثيرة عبر القوارب البخارية والدراجات النارية والسيارات السريعة، يقود «تانج» فريقه من أجل إيقاف «عمر» وفريقه من المرتزقة من الوصول إلى الذهب، وفي الوقت نفسه إنقاذ بعض أعضاء فريقه الذين تم احتجازهم كرهينة حتى الوصول إلى هدفهم، ويتعاون «تانج» مع شرطة دبي بكل خدماتها الأمنية والتكنولوجية للقبض عليهم وإنقاذ الرهائن. وبهذه المناسبة، قال جمال الشريف، الرئيس التنفيذي للجنة دبي للسينما والتلفزيون: نجحت دبي في تعزيز مكانتها العالمية في قطاع الإنتاج السينمائي وأصبحت الوجهة الأبرز إقليمياً لصناعة كافة أنواع الأفلام السينمائية بفضل بنيتها التحتية المتطورة وتنوع مواقع التصوير ومنها المناطق الطبيعية أو المعالم المعمارية، فكان لإنتاج فيلم «فانجارد» تأثير اقتصادي إيجابي على إمارة دبي، حيث تم إنفاق ما يزيد عن 14 ملايين درهم خلال عملية الإنتاج، وتم تصويره في مواقع مختلفة في دبي من بينها دبي مول ووسط مدينة دبي والاستوديوهات الضخمة والحديثة في مدينة دبي للاستوديوهات، ما يدل على التقدم المستمر لقطاع صناعة السينما في دبي ومكانته كمركز إنتاج عالمي يمكنه تلبية احتياجات الإنتاج من جميع الأحجام.