أبوظبي (الاتحاد)

أعلن مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي، عن انطلاق العرض التفاعلي الفريد، بعنوان «أقصى حدود العزلة» أمس، عبر الإنترنت، ضمن فعاليات الموسم السادس للمركز، وهو عرض للمخرجة وفنانة الأداء الحي تانيا الخوري، والموسيقي وفنان الجرافيتي باسل زراع.
يأتي هذا العرض بالتعاون بين الخوري وزراع، حيث سيتم تقديمه عبر تطبيق المحادثة الإلكتروني «زوم» لشخص واحد من الجمهور في كل مرة، ويمتد العرض من 9 سبتمبر الجاري إلى أكتوبر المقبل، حيث سيكون متاحاً على عدة فترات زمنية من الساعة 4:00 حتى 6:00 مساءً، ومن الساعة 7:30 حتى 9:30 مساءً. 
ويرافق العرض ورشة عمل مباشرة عبر الإنترنت، تستضيفها تانيا الخوري يوم الثلاثاء 6 أكتوبر، توضح من خلالها كيفية إنتاج عروض الأداء الحي، في ظل إجراءات التباعد الجسدي التي فرضها انتشار فيروس «كوفيد-19».
ويسعى العرض الفردي «أقصى حدود العزلة»، من خلال الإحساس اللمسي والصوتي والتفاعلي بين الجمهور واللاجئين، ممن واجهوا العديد من التحديات والتجارب اللاإنسانية عبر مراكز الاحتجاز ونظام الصحة العقلية الذي يتجاهل انتماءاتهم المختلفة، ويستكشف الأداء البصمة التي تتركها هذه البيئة المحيطة على اللاجئين خلال المحادثة عبر الإنترنت، بينما ينقل الجمهور مشاعرهم عبر الرسم على أجسادهم. 
وقال بيل براغين، المدير الفني التنفيذي لمركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي: إن العرض يعكس التزام مركز الفنون في موسمه الجديد هذا الخريف، لاستكشاف العديد من الأشكال والأساليب الجديدة للأداء، التي لن تكون بديلاً للفعاليات الشخصية، ولكنها تحمل مغزى ورسالة محددة، وتعكس مجموعة من التجارب الفريدة والمحفزة للتفكير.