خولة علي (دبي)

يرى عبدالعزيز نجم قانوني ومنسق إعلامي وممثل، «من أصحاب الهمم»، أن الإعاقة هي عدم قدرة الفرد على الإنجاز في المجتمع، لذا حمل على عاتقه مسؤولية المضي قدماً نحو تحقيق نهجه في العطاء والاستمرار فيه، وهو يطل بكل قوة وتحدٍ، تاركاً بصمته على المنصة الإعلامية، حيث استطاع أن يتخطى إعاقته، وينطلق بكل إبداع، متألقاً على منصة الإذاعة والتلفزيون، راغباً في استعراض قضايا الشباب والمجتمع.
بداية عبد العزيز نجم مطر لم تكون سهلة، فيها من العوائق والمصاعب التي جعلته لا يلتفت لكل من قد يطفئ رغبته الدائمة في المثابرة والنجاح والانتصار، تلك العزيمة التي اعتاد نجم أن يتسلح بها ليشق طريقه، ويمضي قدماً ليكتب لنفسه نجاحات متواليه، وليثبت لنفسه وللآخرين أن الإعاقة لم تكن يوماً عائقاً نحو النجاح، ويكتب لنا نجم قصة نجاحه بعد سنوات من التحدي والإصرار، لينال الشهادة الجامعية في القانون، مرتدياً وشاح التخرج، مبتهجاً بما حققه، على الرغم من الظروف الراهنة، التي منعته من أن يحتفي بالتكريم على منصة التخرج.

طريقة «برّيل»
عن إنجازه في نيل درجة البكالوريوس في القانون، يقول عبدالعزيز: لا يمكن أن أصف الصعوبة التي واجهتها في دراستي الجامعية، نتيجة عدم توفر بعض المناهج بطريقة «برّيل»، فكان الأمر جد مرهق بالنسبة لي، في كيفية الحصول على المعلومة وتدوينها، فكنت أطلب بأن يقرأها علي أحد الأشخاص، وأقوم بكتابتها مجدداً بطريقة «برّيل»، وفي السنة الأخيرة من دراستي الجامعية، نظراً للإجراءات الاحترازية، والذي فرض علينا التعليم عن بُعد، فلم يكن الأمر بالسهولة، نظراً لكوني كفيفاً، فكان الأمر بمثابة تحدٍ آخر أكثر قوة، في كيفية استغلال التكنولوجيا في التعلم والاستفادة القصوى منها، في سبيل تدوين المعلومة واسترجاعها، إلا أن فرحة الانتصار والنجاح في نهاية المطاف هي قمة السعادة، التي تنسى الفرد كل تعبه، فينظر إلى الأمام بعزيمة أقوى، نحو هدف جديد لا يقل عن السابق.

  • عبدالعزيز نجم أثناء إدارته أحد المؤتمرات الصحفية (الصور من المصدر)
    عبدالعزيز نجم أثناء إدارته أحد المؤتمرات الصحفية (الصور من المصدر)

مواهب
ويمتلك نجم الكثير من المواهب المتعددة كالتمثيل والتقليد، بالإضافة إلى نظم الأبيات الشعرية، وكتابة النصوص المسرحية، التي وجدت طريقها على خشبة المسرح، ومشاركته في عدد من المسلسلات والأعمال المسرحية، منها مسرحية «سفر العميان»، التي شاركت في مهرجان المسرح الخليجي للمعاقين، كما له مشاركة أيضاً في مسلسل «حاير طاير»، ومسلسل «لو باقي ليلة» و«شعبية الكرتون».
تألق أيضاً في الإنشاد، وحصد شهادات في دورات مختلفة، ونظراً لموهبته في تقديم البرامج، استطاع أن ينجح في تقديم برامج تلفزيونية اجتماعية هادفة، على القناة الوسطى وقناة كلباء في هيئة الإذاعة والتلفزيون في الشارقة، قال عن ذلك: أقدم برامج لأصحاب الهمم منها برنامج «نعم نستطيع»، وأسلط الضوء فيه على إنجازاتهم، كما استعرض الخدمات المقدمة لهم في الدولة، وأيضاً برنامج «مبدعون»، حيث أستضيف المبدعين من أصحاب الهمم، الذين تركوا بصمة في مختلف المجالات، بهدف إظهار صورة دقيقة وواضحة للمجتمع، عما تملكه هذه الفئة من مهارة، فهي لا تحتاج إلا لفرصة، لإثبات جدارتها.

قدرة نوعية
لم يتوقف نجم عند مبادراته وإسهاماته المجتمعية، فقد أثبت تميزاً وقدرة نوعية، كأول منسق إعلامي من أصحاب الهمم على مستوى الأندية الإماراتية، وإدارة المؤتمرات الصحفية، ومحاورة المدربين.
وقال عن ذلك: الفرصة تعني لي الكثير، وهي ثقة منحتني إياها إدارة نادي الشارقة الرياضي، وهي مسؤولية على عاتقي في إثبات أنني على قدر هذه الثقة وخوض التحدي، لتحقيق المزيد من النجاح. وأضاف: من المواقف التي منحتني دفعة معنوية قوية من الطموح والإرادة والتحدي هي حفل تكريمي ضمن الأوائل في الثانوية العامة، وكلمات القيادة الرشيدة وقتها ما زالت عالقة في ذهني، عندما سألت عن التخصص، الذي أطمح في دراسته وقلت القانون، فتلقيت تشجيعاً كبيراً، والحمد لله نلت شهادة القانون هذه السنة، ورغم ذلك لم يتوقف طموحي، حيث أسعى إلى نيل الماجستير والدكتوراه، والعمل في المجال القانوني.

  • جهاز بريل يستخدمه عبدالعزيز في التقديم
    جهاز بريل يستخدمه عبدالعزيز في التقديم