هناء الحمادي (أبوظبي)

وجدا أن مهمة المرشد السياحي تعتبر واجباً وطنياً، باعتبارهما سفراء الدولة ولسانها، لذلك يتوجب عليهما أن يكونا واجهة الدولة، مؤكدين اعتزازهما بالعمل كمرشدين، لأنه يتيح لهما فرصة التعريف بتاريخ الإمارات الثري. الشابان عبدالله العبيدلي وأحمد السميطي جمعتهما الصداقة والعمل في جهة العمل نفسها، ولكن لم يتوقعا أن يجمعهما الهدف بالعمل كمرشدين سياحيين، لذلك أسسا منصة «Mydeleel» الهادفة إلى نشر الثقافة السياحية بالمواقع التاريخية والتراثية في الدولة، إلى جانب المحافظة على الموروث الإماراتي.

الإرشاد السياحي
يقول عبدالله العبيدلي عن تلك المنصة: «تربطني بزميلي أحمد السميطي صداقة قديمة، حيث تخرجنا معاً في جامعة زايد، وحصلنا على شهادة ماجستير في إدارة أعمال من جامعة ولونغونغ، ورافقنا بعضنا البعض في الالتحاق بالوظيفة معاً في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، حيث مكنتنا الهيئة من التحدث أمام العامة وتقديم العروض، فبدنا بعمل رحلات سفاري بالتعاون مع مجموعات في العمل مكونة من 5 أشخاص، وزاد العدد تدريجياً حتى أصبح 30 شخصاً».

ويضيف: «حبنا للعمل في مجال الإرشاد السياحي، نظراً لقلة المرشدين السياحيين الإماراتيين في هذا المجال، دفع بنا للحصول على «رخصة الإرشاد السياحي» من هيئة السياحة في دبي، ونظراً لندرة المرشدين الإماراتيين وتقديم المرشدين الأجانب معلومات قد تنقصها، قررنا تأسيس تلك المنصة.
وذكر أحمد السميطي أن المنصة ثقافية سياحية تقدم أبرز المعالم التراثية والتاريخية والعادات والتقاليد في الدولة بطريقة لافتة وصحيحة تضمن نقل المعلومة والمعرفة بطريقة صحيحة، مؤكداً من خلال تجربته مع زميله العبيدلي «الإرشاد السياحي من أهم وأكثر المهن التي تحتاج إلى التوطين، فالمرشد السياحي دليل وعين الزائر، وفي الوقت نفسه هو المتحدث بلسان كل أفراد الدولة، وهو أفضل من يستطيع نقل صورة بلاده، والمرشد الإماراتي لديه القدرة والجدارة على تقديم الصورة المشرفة والمعلومة الصحيحة عن وطنه للآخرين، كما أن المرشد يعتبر «سفير وطنه»، وهو الشخص الذي يعمل على إبراز حضارة دولته بصورة مشرفة وصحيحة، وإبراز الكنوز الموروثة للوطن من حضارة وثقافة وتراث وآثار وفنون.

أصالة 
وعن الخطة التي يسعيان لها في المنصة، يذكر عبدالله العبيدلي: «نهدف خلال هذه الفترة إلى تعريف السياح الأجانب بالموروث الإماراتي، واستكشاف أصالة الحاضر وعراقة الماضي، من خلال التعريف بالأماكن السياحية بالدولة ونقل المعلومة والصورة الصحيحة لتلك المواقع التراثية والأثرية التي تملأ إمارات الدولة، مؤكدين أن المرشد السياحي الإماراتي هو خير سفير لوطنه.
ومنذ انطلاق منصة «دليلي» استطاع عبدالله العبيدلي وأحمد السميطي، عبر منصتي انستغرام وفيس بوك، إطلاق وسم أعِد اكتشاف الإمارات (#RediscoverEmirates) للترويج للسياحة الداخلية.