محمد قناوي (القاهرة)

أدركت السينما المصرية مبكراً أهمية الاعتماد على القصص الواقعية لأفلامها، رافعةً شعار «حدث بالفعل»، وتحويلها لسيناريوهات أفلام. وكانت تلك الخطوة جاذبة للجمهور أكبر من الأفلام التي تعتمد على خيال المؤلفين، أو تميزت الأعمال المقتبسة من قصص حقيقية، لأن المشاهد يتفاعل معها أكثر. وهنا نرصد أبرز 10 أفلام مصرية من أحداث فعلية.

عفواً أيها القانون
فيلم «عفواً أيها القانون»، إنتاج 1985، سيناريو وحوار إبراهيم الموجي، بطولة نجلاء فتحي، ومحمود عبد العزيز، وإخراج إيناس الدغيدي.
واقعة حقيقية عن أستاذة الجامعة وزوجها الطبيب العاجز جنسياً، نتيجة عقدة نفسية، وتقف بجواره ويتم علاجه، لكنه يخونها بفراشها، فتطلق عليهما الرصاص، وتتم معاقبتها بالسجن 15 سنة.

الراقصة والسياسي
إنتاج العام 1990، قصة إحسان عبد القدوس، وسيناريو وحوار وحيد حامد، بطولة نبيلة عبيد، وصلاح قابيل، وإخراج سمير سيف. وتناول العلاقة بين راقصة مشهورة وسياسي، حيث شرعت في كتابة مذكراتها لتفاجأ به وقد أصبح وزيراً، ويتدخل ليجبرها على التوقف عن كتابة المذكرات، ومستوحى من قصة حقيقية.

المرأة والساطور
إنتاج العام 1997، بطولة نبيلة عبيد، وأبو بكر عزت، وسيناريو وحوار وإخراج سعيد مرزوق، ويدور حول أرملة شابة تعيش مع ابنتها بعد وفاة زوجها وترك لها ميراثاً ضخماً. وتقع المرأة في حبائل شخص يوهمها بأنه يعمل في منصب رفيع، وتتزوجه، وتكتشف أنه محتال، يخدع السيدات، ويستولي على أموالهن، وفوجئت به يتحرش بابنتها، فقررت قتله وحكم عليها بالسجن 15 سنة. أحداث الفيلم، واقعة حقيقية جرت في الإسكندرية العام 1989، حيث أقدمت امرأة على قتل زوجها وتقطيعه بالساطور.

السفاح
إنتاج العام 2009، قصة خالد عكاشة، وسيناريو وحوار خالد الصاوي، وبطولة هاني سلامة، ونيكول سابا، وإخراج سعد هنداوي.
ويروي قصة مجرم عرف بـ «سفاح المهندسين»، حيث ارتكب جرائم عدة في المنطقة الراقية، حتى تمكنت السلطات من ضبطه، وحكم عليه بالإعدام.

الجزيرة
إنتاج العام 2007، قصة وإخراج شريف عرفة، سيناريو محمد دياب، وضم عدداً كبيراً من النجوم، منهم: أحمد السقا، ومحمود ياسين، وهند صبري، وآسر ياسين، وزينة.
أحداث الفيلم من قصة أحد أشهر تجار المخدرات، وساعد في القضاء على الإرهابيين، ولكنه فرض سيطرته على جزيرة ،وعُرف باسم «إمبراطور النخيلة»، وتم القبض عليه وصدر حكم بإعدامه.

678
فيلم «678» إنتاج 2010، تأليف وإخراج محمد دياب، وشارك في البطولة عدد كبير من الممثلين، منهم: بشرى، ونيللي كريم، وماجد الكدواني، وناهد السباعي.
ويتناول ظاهرة التحرش من خلال قصص ثلاث سيدات ينتمين إلى طبقات اجتماعية مختلفة، وتدمج الأحداث بين عدة وقائع حقيقية لضحايا التحرش، من بينها أول قضية ينظرها القضاء المصري.

اللص والكلاب
إنتاج 1962، إخراج كمال الشيخ وسيناريو صبري عزت وحوار علي الزرقاني، بطولة شكري سرحان، وشادية، وكمال الشناوي.
والعمل عن رواية الأديب نجيب محفوظ التي حملت نفس العنوان، عن قصة حقيقية بطلها خارج عن القانون يدعى «محمود أمين سليمان»، شغلت قضيته الرأي العام، وأفردت لها مساحات كبيرة بالصحف آنذاك.

حسن ونعيمة
فيلم «حسن ونعيمة»، إنتاج 1959، سيناريو وحوار عبد الرحمن الخميسي، وبطولة سعاد حسني، ومحرم فؤاد، وإخراج هنري بركات.
والفيلم مأخوذ من قصة حقيقية حدثت في صعيد مصر بين مطرب وفتاة من عائلة ثرية، رفضت أسرتها ارتباطهما، وعقب إصرارهما، اضطرت أسرة الفتاة للاتفاق مع المطرب على إحياء حفل في قريتها، وتم استدراجه وقتله.

النمر الأسود
إنتاج العام 1984، سيناريو وحوار بشير الديك، وبطولة أحمد زكي، وأحمد مظهر، ووفاء سالم، وإخراج عاطف سالم، عن رحلة كفاح لشاب مصري يدعى «محمد حسن»، سافر إلى ألمانيا للعمل.
وخلال رحلته تعرّف على أحد مدربي الملاكمة المصريين، قام بتدريبه لينجح ويصبح بطلاً للملاكمة، وينجح في حياته العامة، ويصبح رجل أعمال كبيراً.

معالي الوزير
إنتاج العام 2002، قصة وسيناريو وحوار وحيد حامد، بطولة أحمد زكي، ويسرا، وعمر الحريري، ولبلبة، ويروي الفيلم قصة رأفت رستم، الذي تم اختياره وزيراً عن طريق الخطأ لتشابه اسمه مع شخص آخر. القصة حقيقية، حدثت في عهد الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، وظل الوزير في منصبه حتى قيام ثورة يناير واشتهر بـ «وزير الصدفة»