نسرين درزي (أبوظبي) 

يعود موسم فنون الطهي في أبوظبي من تنظيم دائرة الثقافة والسياحة، بحلته الجديدة مضيئاً على سلسلة «طاولة الشيف»، التي تستمر عبر 5 أجزاء لمدى 12 شهراً، وتشهد السلسلة المتواصلة حتى نهاية أغسطس الجاري موائد 5 نجوم من مختلف المطابخ العالمية وباقة من العروض الترويجية لقطاع الضيافة في الإمارة، والذي ينتعش من جديد ويترافق مع تطبيق الشروط الوقائية لضمان السلامة العامة، بما فيها التباعد الجسدي والالتزام بعدد الضيوف المحدد على الطاولة الواحدة. 
وتتيح قوائم الطعام للزوار من الذواقة فرصة الاستمتاع بتجربة المأكولات في أرقى المطاعم عبر 5 قوائم يعمل على تحضيرها 11 من أمهر الطهاة في أبوظبي يصطحبون الرواد عبر حملة «سافر بنكهات العالم» في رحلة إلى منصة من النكهات ويروون لهم حكايات عن تجاربهم وخبراتهم في عالم الطهي. وتتضمن السلسلة المقبلة من «طاولة الشيف» خلال شهر سبتمبر برامج مبتكرة تحت شعار «نكهة إماراتية خاصة»، تتيح للذوّاقة فرصة التعرف إلى إرث المطبخ المحلي، والاستمتاع بالمأكولات التقليدية الشعبية الأصيلة. 

لمسات عصرية
من المطاعم المشاركة في «طاولة الشيف» ذكر الشيف محمود بيومي، أن الفعالية لاقت إقبالاً لافتاً حتى الآن، مما يعكس ازدهار مشهد الطعام الفاخر في أبوظبي، ولاسيما المأكولات التي تشتهر بها منطقة الشرق الأوسط، مع لمسات عصرية لضمان تجربة أصيلة بكافة المعايير. وقال إن أكثر ما يشجع الزوار خلال الصيف على ارتياد المطاعم، هو الالتزام التام بكافة الإجراءات الصحية الصادرة عن الجهات الحكومية لضمان أقصى درجات السلامة والراحة، بدءاً من فحوص درجة الحرارة وعمليات التعقيم المنتظم للمطبخ والصالات، وحتى جهود الفريق بتطبيق قواعد التباعد الجسدي وسواها من ضمانات التجربة الآمنة والمريحة. 

  • الشيف دونج والشيف نارونجريت ثونجويجيت
    الشيف دونج والشيف نارونجريت ثونجويجيت

واعتبر الشيف نارونجريت ثونجويجيت أن سلسلة «طاولة الشيف» من أكثر الفعاليات الرائجة بالنسبة للعائلات خلال الموسم الحالي، ولاسيما مع مواكبة التطلعات العالية التي يبحث عنها الضيوف من باب التغيير، وذكر أنه متخصص بمطبخ جنوب شرقي آسيا الذي يحظى بشعبية واسعة حول العالم، وأكثر أطباقه استحساناً تأتي من تايلاند وفيتنام وإندونيسيا.

أطباق تقليدية
وأوضح الشيف دونج يان أن الإقبال على المطبخ الصيني ازداد بالتزامن مع إطلاق السلسلة، لافتاً إلى أنه شارك في الفعالية من خلال تصميم قائمة بلمسات محلية وشعبية أضافها على الأطباق التقليدية، في تجربة طعام فاخرة مستوحاة من شوارع بكين وأزقتها على الطريقة الكانتونية، وقال إن شغفه بالمطبخ الصيني بدأ منذ زمن بعيد وسط ابتكارات الطعام المتنوعة في بلاده، مما شجعه على الارتقاء به إلى مستوى العالمية. وذكر الشيف سانديب آيل أن هذا النوع من الفعاليات يفسح المجال أمام تبادل الخبرات حول تنوع ثقافات الشعوب، مشيراً إلى فقراته التي تشمل نماذج من إبداعات المطبخ الهندي في 28 ولاية. وتعرض أمام الذواقة في أبوظبي المزيج المتفرد بين النكهات التقليدية مع أساليب الطهي الحديثة، بما فيها طبق الروبيان بجوز الهند البنغالي وسلطة بوراتا الطازجة. وأكد الشيف بالفير بالكيسون أنه يحرص في قائمة الطعام التي يقدمها أن ينقل لمحبي المطبخ الفرنسي تجارب راقية من قلب الريفييرا الفرنسي لتذوق أطباق شهية بكل المعايير.  
وتشمل المطاعم المشاركة في سلسلة طاولة الشيف، مأكولات من المطبخ الشرق أوسطي، والأميركي، والإيطالي، والصيني، والياباني، والبيروفي، والآسيوي، والهندي، والأوروبي. 
وتأتي سلسلة طاولة الشيف في إطار مبادرة موسمية واسعة النطاق، تهدف إلى تشجيع الذواقة في الإمارات على اكتشاف عالم من تجارب الطهي المتنوعة في بيئة آمنة بأبوظبي خلال الصيف.