دينا محمود (لندن)

للوهلة الأولى، قد لا يجد المرء رابطاً بين بغداد القديمة، وتطبيق إلكتروني حديث، دُشِنَ قبل أيام قليلة لتسهيل تبادل المعلومات بين أصحاب القطط وعشاقها في مختلف أنحاء العالم، لكن لأن المعرفة تكمن في التفاصيل، لا الشيطان كما يقول المثل السائر، قد يسهل عليك ببعض البحث والتنقيب، اكتشاف العلاقة.
فبغداد القديمة، كما يقول مؤرخون، ضمت بين جنباتها، حياً كان يُسمى «عتابيا»، وهو الاسم الذي اختير - ببعض التصحيف - ليُطلق على نوع من القطط المنزلية، يتميز بوجود خطوط، أو نقاط، أو أنماط دوامية مميزة على فروته، وغالباً ما تُرى على جبينه علامة، تُشبه حرف «M» باللغة الإنجليزية. ويُعرف هذا النوع بـ «القِطِّ العَتابِيّ»، أو «Tabby Cat»، وهو المصطلح الذي استوحت منه الشقيقتان «لي وكيسي آيزِكسون»، اسم تطبيقهما الجديد للتعارف بين محبي الهررة، والذي أُطْلِقَ قبل أيام، بالتزامن مع اليوم العالمي للقطط، الذي يحل في الأسبوع الثاني من شهر أغسطس من كل عام.
ولأن التطبيق «تابي»، يتميز بأنه مُكرس للم شمل عشاق هذا النوع من الحيوانات، فستجد أن بوسعك أن تضيف إلى بيانات حسابك الشخصي عليه، المعلومات الخاصة بقطك أو قطتك كذلك. كما ستُخطر من خلاله، بما سيُقام بالقرب منك من فعاليات أو مناسبات، ذات صلة بالقطط، فضلاً عن إمكانية أن تنشر عبره مقاطع مصورة تُظهر فيها هذه الكائنات المُستأنسة.
وقد وُلِدَت فكرة تدشين «تابي»، الذي يحاكي تطبيق «ديج» (DIG) المخصص لمحبي الكلاب، بعدما كشفت دراسة أجراها باحثون في جامعة كولورادو الأميركية النقاب، عن أن النساء لا يملن كثيراً للتعارف مع الرجال، الذين يختارون أن تظهر صورٌ لهم مع قططهم، على حساباتهم على تطبيقات المواعدة التقليدية، ما جعل ابتكار تطبيق مخصص لهؤلاء الأشخاص، أمراً ضرورياً. ويقول سترلينج دافيز، الذي يرأس جمعية غير هادفة للربح تُعنى بإنقاذ القطط الضالة في مدينة أتلانتا الأميركية، إن النساء كُنّ يتوقفن عن الحديث معه، بمجرد أن يعرفن أنه يربي هررة في المنزل.