أبوظبي (الاتحاد)

وجدت دراسة جديدة، أن تعليم طلاب الجامعات تقنيات معينة لإدارة الإجهاد والقلق، يؤدي إلى تحسن رفاهيتهم وصحتهم النفسية، وقال الباحثون بجامعة ييل الأميركية: إن برنامج التدريب على المرونة، كان أداة قيمة لمعالجة أزمة الصحة النفسية لطلاب الجامعات.
وذكر موقع الجامعة الإلكتروني، أنه بالإضافة إلى المهارات الأكاديمية، يحتاج الطلاب إلى تعلم كيفية العيش حياة متوازنة مرنة، وقالت إيما سيبالا، الكاتبة الرئيسة ومديرة هيئة التدريس لبرنامج القيادة النسائية في كلية ييل للإدارة: إن الصحة العقلية والنفسية للطلاب شهدت انخفاضاً على مدى السنوات العشر الماضية، كما ساءت الأمور في ظل التوترات الوبائية والعرقية.