في كتاب «الفيروس في عصر الجنون»، يتأمل المفكر الفرنسي برنار هنري ليفي كيف كشف «كوفيد-19» عن خطوط صدع خطيرة في المجتمع المعاصر. وبالنظر إلى الألغاز الطبية، وارتفاع حصيلة الوفيات، ونظريات المؤامرة التي تنتشر عبر عالم شبكة الإنترنت الواسع، غيّر وباء فيروس كورونا المجتمعات حول العالم بشكل لا رجعة فيه. وفي هذا الكتاب، يتأمل ليفي المعاني والاستعارات الكثيرة التي خصّصناها للوباء وما تقوله تلك المعاني والاستعارات عنا. 
ومستنداً إلى الإرث الفلسفي لمفكرين قدامى ومحدثين، من أفلاطون وأرسطو إلى لاكان وفوكو، يطرح ليفي أسئلة مزعجة حول الواقع والأساطير، ويرفض الفكرة القائلة إن الفيروس تحذير من الطبيعة، وإنه النتيجة الحتمية للرأسمالية العالمية، ويتساءل بشأن الوضع البطولي للأطباء، ويدعو القراء للتفكير بشكل نقدي في موقع السلطة والقوة، ويتحدى الاستقطاب الذي بات يهيمن على الخطاب الرائج في الإنترنت.

المؤلف: برنار هنري ليفي
الناشر: يل يونيفرستي برس
تاريخ النشر: يوليو 2020