ترجمة: عزة يوسف

تتنوع اهتمامات الصغار الرياضية، بين السباحة، والرياضات الجماعية، وركوب الخيل، والتزلج وغيرها، وقد ذكر موقع «Hello Magazine»، بعض الرياضات التي يفضلها أطفال العائلات الملكية حول العالم، وفقاً لما يلي:

*الأميرة شارلوت
تبدو الأميرة شارلوت، ابنة الأمير ويليام، طفلة نشطة لديها اهتمام بالعديد من الرياضات المختلفة، وكشفت والدتها كيت ميدلتون، دوقة كامبريدج، أن الأميرة الصغيرة لديها شغف بالجمباز، وأنها جيدة في العديد من الألعاب والمهارات الأساسية، مثل التوازن وتنسيق الحركات.

  • الأميرة شارلوت
    الأميرة شارلوت

كما أن شارلوت تحب ركوب الخيل، وبدأت في ممارستها عندما كانت تبلغ من العمر 17 شهراً فقط، كما أن لديها هواية أخرى وهي رقص الباليه، وهي تتلقى دروساً أسبوعية في مدرسة الرقص في جنوب لندن، حتى إن كيت اصطحبت ابنتها في مرة لمشاهدة باليه «كسارة البندق» في دار الأوبرا الملكية، وسط لندن.

* الأمير جورج
على الرغم من أن الأمير جورج، الأخ الأكبر لشارلوت، مولع بالموسيقى ويتعلم العزف على الجيتار، فإنه يشارك أيضاً حب التنس مع والدته. وقام ويليام وكيت بإنشاء ملعب تنس في منزلهما في مقاطعة نورفولك، حتى يتمكنا من ممارسة اللعبة مع طفليهما اللذين يأخذان دروساً في التنس في نادي هيرلينجهام في لندن.
ويستمتع جورج، مثل أخته، بركوب الخيل، وهي الرياضة التي يحرص والداه ويليام وكيت على أن يتعلمها، لأنها رياضة جميع أفراد العائلة المالكة.

  • ميا تيندال
    ميا تيندال

* ميا تيندال
يبدو أن العائلة المالكة البريطانية الشابة تحب الخيول، حيث إن ميا تيندال، ابنة عم شارلوت وجورج، من محبي ركوب الخيل أيضاً. 
وقال والدها، لاعب الرجبي الشهير مايك تيندال، إنه يرغب في أن تجرب ميا لعب الرجبي؛ إذ أنه يرى أنها رياضة رائعة للوعي والقدرة والتنسيق بين اليدين والعينين.

* ليونور وإنفانتا 
وتحب الأميرة الإسبانية ليونور (14 عاماً)، وشقيقتها الصغرى إنفانتا صوفيا (13 عاماً) رياضة التزلج، مثل والديهما الملكة ليتيسيا والملك فيليب.
وغالباً ما يتم التقاط صور للأسرة وهي تتزلج على المنحدرات معاً، وتبدو مبتسمة وأنيقة في معدات التزلج.
ونظراً لأن الملك فيليب بحار ماهر، تنتشر صور العائلة وهي على متن قارب معاً في جزيرة مايوركا، ولذلك ليس مفاجئاً أن تحب ليونور وصوفيا هذه الرياضة.

  • كاتارينا أماليا
    كاتارينا أماليا

* كاتارينا أماليا
ومن الواضح أن الأميرة كاتارينا-أماليا، الابنة الكبرى للملك فيليم ألكساندر، وولية عهد هولندا، تتبع خطى والدتها ماكسيما، التي تتمتع بجدول مزدحم بصفتها ملكة هولندا.
وأقامت كاثارينا-أماليا، مدرسة ألعاب مستقلة في لاهاي، كما أعلنت صفحتها الرسمية على الموقع الإلكتروني الملكي الهولندي، أن هواياتها تشمل الغناء، وركوب الخيل، والهوكي، ولعب البيانو.

  • جاك وجابرييلا
    جاك وجابرييلا

* جاك وجابرييلا
وتعد الأميرة شارلين في موناكو سباحة أولمبية سابقة، ولذا ليس مستغرباً أن توأمها جاك وجابرييلا رياضيان مثل والدتهما. وكشفت شارلين أنها تشجع طفليها على ممارسة أكبر قدر ممكن من الرياضة، حيث إن لديهما قدراً كبيراً من الطاقة والنشاط البدني، ولذا تعلما السباحة مبكراً، حتى يتمتعا بالصحة النفسية والجسدية.