أبوظبي (الاتحاد)

أكد باحثون أميركيون أن الاستيقاظ من النوم في الصباح الباكر، له تأثير إيجابي على صحة الفرد، وعلى الرغم من أن الصحة العامة تتطلب التزاماً مدى الحياة بعادات وأساليب الحياة الصحية، مثل اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة، إلا أن روتين النوم له تأثير كبير على ذلك.
ووجد الباحثون أن محبي الصباح يتفوقون على محبي السهر، إذ إن من ينامون في وقت متأخر ويستيقظون بالتالي في وقت متأخر يتعرضون لزيادة سرعة الإصابة بالأمراض بنسبة 10 في المئة.
وأوضح موقع «Today News Post» أن السهر والاستيقاظ بعد الظهر، ارتبطا بزيادة خطر الإصابة بالأمراض، حيث كان محبو السهر يواجهون ضعف احتمال الإصابة باضطرابات نفسية وأكثر عرضة للإصابة بمرض السكري، كما كانت مخاطر إصابتهم بأمراض الجهاز التنفسي والهضمي أعلى مقارنة بمحبي الاستيقاظ مبكراً.
وأوضحت معدة الدراسة كريستين ل. نوتسون الأستاذ المساعد في علم الأعصاب في جامعة نورث وسترن، أنه على الرغم من أن حب السهر يكون وراثياً جزئياً، يمكن للأشخاص تغيير أسلوب حياتهم وتبني بعض الاستراتيجيات التي تساعدهم مثل تدريج فترة النوم والاستيقاظ وتجنب استخدام الهواتف الذكية قبل النوم.