تامر عبد الحميد (أبوظبي)

بعد مرور عدة شهور على بدء جائحة «كورونا» التي أثرت بالسلب على كل أنشطة الفن وخصوصاً الغناء.. عاد نخبة من نجوم الغناء إلى الطرب الأصيل من جديد إلى الجمهور من خلال الجلسات الغنائية والحفلات المباشرة، الذين ودعوا من خلالها العالم الافتراضي، مقدمين عدداً من أجمل الأغنيات بمصاحبة فرق موسيقية، والتي كان لها حضور وتفاعل مميز طوال الأيام الماضية، مع الالتزام التام بالإجراءات الاحترازية والوقائية والتباعد الجسدي.

  • حسين الجسمي
    حسين الجسمي

وكانت أبرز الحفلات المباشرة والجلسات الغنائية التي قدمت مؤخراً محققة نجاحاً كبيراً، وشهدت عودة هذه النوعية من السهرات الفنية بعد غياب فترة طويلة بسبب جائحة الفيروس المستجد، الحفل الذي أحياه كل من الفنانين الإماراتي حسين الجسمي واللبنانية يارا، في حفل على مسرح «أوبرا دبي»، جرى تنظيمه بهدف جمع تبرعات لمساعدة الأطفال المتأثرين بجائحة «كوفيد- 19»، بالإضافة إلى الجلسات الغنائية التي أحياها كل من الفنان والمحلن فايز السعيد وأريام وعريب حمدان في أبوظبي ضمن فقرات برنامج «من العايدين» وماجد المهندس في حفل «معاً في العيد» في دبي، وعبر العديد من المطربين الذين شاركوا في هذه الجلسات والحفلات، عن سعادتهم بتواصلهم مع الجمهور.

  • يارا
    يارا

بشارة أمل
وقال فايز السعيد: عشنا ليالي ممتعة في أيام العيد، وقدمنا لجمهورنا عبر حفلات حية أبرز الأغنيات، وهو ما يشعرنا بأن الجلسات الغنائية والحفلات الطربية سوف تعود كما كانت في السابق، وستحقق النجاح الذي لطالما كان مصاحباً لها في كل مناسبة، خصوصاً مع لجوء أغلب الفنانين في الفترة الماضية على تقديم سهرات «أونلاين» وحفلات «عن بُعد» عبر مواقع التواصل و«يويتوب»، ورغم أنها كانت الحل الأنسب للحضور الفني وقت انتشار الفيروس، إلا أننا جميعاً كنا نفتقد الحضور الجماهيري والتفاعل المباشر معه الذي تعودنا عليه من أن دخلنا الساحة الغنائية وحتى الآن.

  • أريام سعيدة  بعودة الجلسات
    أريام سعيدة بعودة الجلسات

طابع تراثي 
وأوضحت أريام أنها لاحظت فرحة مشتركة بين الفنانين والجمهور خلال حفلات العيد، الذي استمتع بمشاهدة الجلسات الغنائية، مشيرة إلى أنها على المستوى الشخصي، شعرت بأن فن الغناء عاد إلى أصحابه مجدداً، خصوصاً بعد فترة انقطاع طويلة نسبياً، لم يتصادف فيها أن يتم إحياء جلسات غنائية مع فرق موسيقية، ما يؤكد أن هذه الجلسات بطابعها التراثي الشعبي والحفلات الغنائية المباشرة والتي تتميز بتفاعل الحضور، تلقى اهتماماً كبيراً من الجمهور والمستمعين في كل مكان، منوهة إلى أن معظم المطربين الحقيقيين يحبون المشاركة في مثل هذه الجلسات الحية التي يتفاعل معها الجمهور بشكل مباشر.
وقالت: خطوة مهمة تنفيذ وتنسيق مثل هذه الجلسات والحفلات الغنائية لتعود الاحتفالات الفنية مجدداً، في ظل ما يعانيه العالم جراء «كوفيد- 19»، مع الالتزام التام بالإجراءات الوقائية والصحية.

  • عريب  تؤدي ببراعة في جلسات الغناء
    عريب تؤدي ببراعة في جلسات الغناء

عودة بعد غياب
عريب حمدان التي عادت للساحة الغنائية مجدداً بعد فترة انقطاع طويلة من خلال الجلسات، أكدت أنها قضت ليلة لا تنسى في أيام العيد الماضي، حيث وجدتها فرصة مناسبة لتظهر من جديد وتشارك جمهورها وكل محبيها فرحتهم بعودة الفن، وتقدم لهم كل الأغنيات التي يحبونها، خصوصاً التراثية والشعبية منها، لافتة إلى أنها لم تتردد لحظة واحدة في العودة إلى الساحة بعد فترة غياب فني زادها حظر «كورونا»، من خلال هذه الجلسات التي تعشقها وشاركت في الكثير منها في السابق، لأنها تعطي الفنان والجمهور معاً جو الطرب الأصيل لمحبي وعشاق الأغنيات القديمة، مصرحة أن هذه المشاركة ستدفعها إلى العودة بقوة لتقديم أغنيات مميزة ومختلفة خلال الفترة المقبلة.

  • ماجد المهندس
    ماجد المهندس